قصيدتي بعنوان:"منَ السيرةِ النّبَويـةِ" - (16).. - منتديات ديرابان
  الرئيسيه التسجيل مكتبي  

@@@ منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@

الإهداءات


العودة   منتديات ديرابان > منتدى الشعر > ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-12-2015, 12:51 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابراهيم سعاده
ديراباني عريق وشاعر ديرأبان ومحامي في محكمة منتديات ديرأبان

الصورة الرمزية ابراهيم سعاده

إحصائية العضو






ابراهيم سعاده is on a distinguished road

 

ابراهيم سعاده غير متواجد حالياً

 


المنتدى : ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة
افتراضي قصيدتي بعنوان:"منَ السيرةِ النّبَويـةِ" - (16)..

"منَ السـيرةِ النّبَويّـةِ" - (16) - وبمناسبةِ المولدِ التبويّ الشّريف .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شـعر : ابراهيم سـعاده
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

501) عليْكَ يا مُختـارُ يا خيْـــرَ الوَرى (1)
صَلَوَاتُ ربٍّ بالخليقــــــةِ أرحَــمُ

502) تـُنيرُ رمْسـاً ًفي الجِنانِ نَزيلُـــــهُ
وتـَرودُ روْضاً في السّماءِ مُكَرّمُ

503) قد جئْتَ للدنيـا نذيــراً مُرْسَـــــلاً
تهْـدي الى الرّبِّ الرّحيــم ِوتـُفْهِمُ

504) حاربْتَ كُفـْراً والجَواحِـدُ أهْلــُــهُ
ونشَـرتَ ديناً للخلائِـقِ أنـْعُـــــمُ (2)

505) وهَدمْتَ أصناماً بِمَكّـــة َ عُبْدُهـــا
وردَعتَ جُهْـلاً في المَحارم ِتجْثُمُ

506) لكَ الشّريعـة ُ منْ الَـهٍ أنْزِلـَـــتْ
فيها الهِدايَـة ُ، لا تـَحيدُ وتظْلِــمُ

507) وجَهدتَّ في التبليغ،كنتَ مُجاهِداً
وأقمْـتَ دينَ الحقِّ فيهِ الأقـْــوَمُ (3)

508) وهزمْتَ بالحقِّ المُبين ِمَلاحِـــداً
وطفـتَ بالبيْتِ الحَرام ِ مُسَلـّـــمُ
* * *
509) يا رَسـُــولَ اللهِ أنتَ ولِيّنـــــــــا
أنتَ الصّفِــيُّ وأنتَ أنتَ الأعْلِمُ

510) تأبى النـّفاقَ وكُلّ راع ٍ مُرْجِـفٍ (4)
وتـَمُــجُّ أفعـالاً لهـمْ وتـُذمِّــــمُ

511) نَكَبوا دُروبَ اللهِ،غاضَ بَريقُهــمْ
طعَنوُا..وفي الدينِ الحنيفِ تأمّموا (5)

512) تَبِعوا فِعالَ الهودِ في غَدَراتِهــــمْ (6)
فرَضوا على الأحـرار ِ لا يَتَكلّموا
* * *
513) اليْــكَ،بعــدَ اللهِ، نشْـكو ذُلـّنــــــــــا
صُهْيـونً أضحتْ في المَدائِنِ تحكُمُ

514) عادتْ قـُرَيْظــة ُوالنّضـيرُ وخيْبَــــرٌ
في "القـدْسِ" تعـثوا في المَجازر هُيَّمُ (7)

515) وتــُدَنـّسُ "الأقصى" وجمْعَ مَعابِـــــدٍ
وتـُثيرُ أحقـادَ القـُرون ِ وترْسُــــمُ

516) للقتـْل ِوالتنـْكيل ِ كُلَّ مَكيــــــــــدَةٍ
حصْـدَ الرّقــابِ وكُلّ طِفل ٍيَرْجُـــمُ

517) وتـَحِلُّ في الأرْضِ المُقدّسَةِ التي
عَرَجْتَ منهـا ، للسّمـاءِ مُيَمِّــــــمُ
* * *
518) يا رَسـولَ اللهِ فيــكَ رَجاؤنـــــــــا
بعدَ الألـهِ ، وعهْـدُ ربّكَ ألـــــــزَمُ

519) قد ضلـّتِ الأعـرابُ ، تاهَ دَليلـُهُـمْ
وتشَتـّتَ الفِكْــرُ المُنيـــرُ الأحـْـزَمُ

520) وتـَناكَرَ الأقـوامُ ، أُذْهِـبَ ريحُهُـمْ (8)
وتبَدّدَ الحـُلمُ الكبيــرُ الأعظـَــــــمُ

521) وغَـدَوْا فَرائِسَ للضّباعِ وما وَنتْ (9)
عنْ أكل ِ لحـم ٍ في الكِتـابِ مُحرّمُ

522) صاروا شَـتاتاً لا توَحـّدَ بينهُــــمْ
في كُلّ ِناحِيَـةٍ عَـدوٌّ مُجْــــــــرمُ

523) فَرّوا منَ المـوْتِ المُسَــعَّرِ لهْبُهُ
قتلاً وحرقـاً والحـرائِرُ تـُعــــدَمُ

524) رَكِبوا بُحورَ التـّيهِ في هَيَجانِهــا
الموْتُ يهْجُـمُ ، والمَراكِبُ تـُحطَمُ
* * *
525) عامٌ مَضى واللهُ مُنـْفِذ ُ أمْـــــــرِهِ
صُلحُ "الحُديبَة" بالشّرائِطِ مُلزِمُ (13)

526) وعُمْـرَة ٌ تتـْلو ، يَحينُ قضاؤهــا
وعُمْـرَة ٌ في الصّلـْح ِحتـْمٌ مُبْـرَمُ

527) دخلَ الرّسـولُ وكلّ ماض ٍمُغْمَــدٌ
والهَديُ يحبـو بالقلائِدِ مُعـْلـَـــــمُ (10)

528) ويَطوفُ في البيْتِ الحَرام ِمُجاهِـراً
يتلمَـسُ الحَجَـرَ الطـَّهــورَ ويلـْثُـمُ (11)

529) قُريْشُ ترْقـُبُ منْ بُعَيْـدٍ فِعْلـَهُــــمْ
والحِقـْدُ يَغلـي في الصّدورِ مُضَرَّمُ
* * *
530) ويَعودُ "أحمَدُ" للمَدينَــةِ ظافِــــــراً
أدّى المَناسـِكَ في الرّحــابِ مُتـَمّـمُ

531) فتـْحٌ تأكّـدَ في خُضــــوع ٍ ظاهِــــرٍ
منْ أهْل ِ مكّـة َ ، لا تثـورُ وترْجُـمُ

532) وعُمْـرَة ُ(القضاءِ) كانتْ نـُقلـَـــــة ً
فيها انتِصـارٌ للرّســـــــالةِ أدْوَمُ (12)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ويتبَعها ، انْ شاءَ اللهُ ، الحلقـة ُ أو القصيــدة ُ "الســابعة َعشرَة" ، منْ السـيرةِ النبويّةِ العطرة .. القصيدة ُ من البحـر"الكامل" .. والحمدُ للهِ ربّ العالمين .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المُفـْرَدات :
ـــــــــــــــــــــــــــ
1) مختـار : الرسول ، عليه أفضل الصلاةِ وأتم التسليم .
2) أنعـُـم : جمع نعمَـة .
3) الأقـوم : الأفضــل أو الأحسن .
4) مُرجف : مُثير للشرور .
5) تأمموا : ادّعوا الأخلاصَ للديـن .
6) غدراتهمْ : جمع غدرة .. الفعل القبيح .
7) تعثـوا : تـُفسـد .. // - هُيّـم : عاشقون .
8) أُذْهِبَ ريحُ ُهمْ: تفرقت وحدتهـم .
9) ما ونتْ : ما أبطـأت .
10) مـاضٍ : ســيف // - مُعلــَمُ : القلائِدُ ظاهرة ٌ في أعناق الأبل ، دليلُ أنها للهديِ لا للحرب .
11) يلثم : يُقـَبّـل .
12) نـُقلة : تحـوّل ..//- (عمرة ُالقضاء) .. العمرة ُ أو القدوم الى الكعبة في السنة التالية تنفيذا لاتفاق الرسول(ص) وسهيل بن عمرو في صلح" الحُديبية" .
13) الحديبية : تلفظ ُ في الشعر (الحُديبَةُ) باسقاط الياء الثانية ، وذلك للضرورة الشعريّة ، والمحافظةِ على الوزن الشّعري .







آخر تعديل ابراهيم سعاده يوم 01-03-2016 في 10:36 PM.
رد مع اقتباس
قديم 22-12-2015, 10:27 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أ.د. جودت احمد سعادة
أستاذ وخبير ومؤلف كبير...وديرأباني أصيل وعريق

الصورة الرمزية أ.د. جودت احمد سعادة

إحصائية العضو







أ.د. جودت احمد سعادة is on a distinguished road

 

أ.د. جودت احمد سعادة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابراهيم سعاده المنتدى : ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة
افتراضي رد: قصيدتي: منَ السيرةِ النّبَويـةِ - (16)..

ثلاثون بيتاً ونيف، جاءت في وقتها تماماً يا شاعرنا الكبير.

فمناسبة المولد النبوي العطرة قائمةٌ بالفعل، وهذه القصيدة

الرائعة ترفع لواءها وتوثق لوقائعها من تحطيم الأصنام، إلى

نشر عدالة الإسلام، إلى مسرى الرسول في القدس الجريح، إلى

أفعال بني صهيون المشينة، إلى تخاذل الأمتين العربية والإسلامية.

كل ذلك لا يتم بقصد التوثيق بالشعر الجميل والمقفى فحسب، بل وأيضاً

لربط الأحداث المهمة الماضية بالواقع الأليم، من أجل أخذ الدروس والعِبَر

المستفادة لحاضر الأمة ومستقبلها، فبارك الله فيك أبا الفتوح، أيها المتحدث

الصادق والأمين عن نبض شارعها ونبيل مشاعرها







رد مع اقتباس
إضافة رد


 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات

Secured by تطوير مواقع
اختصار الروابط
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009
  تصميم الستايل   http://www.moonsat.net/vb