قصيدتي بعنوان : "منَ السّيرةِ النبَويّة" - ( 23 )... - منتديات ديرابان
  الرئيسيه التسجيل مكتبي  

@@@ منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@

الإهداءات


العودة   منتديات ديرابان > منتدى الشعر > ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-05-2016, 10:21 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابراهيم سعاده
ديراباني عريق وشاعر ديرأبان ومحامي في محكمة منتديات ديرأبان

الصورة الرمزية ابراهيم سعاده

إحصائية العضو






ابراهيم سعاده is on a distinguished road

 

ابراهيم سعاده غير متواجد حالياً

 


المنتدى : ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة
افتراضي قصيدتي بعنوان : "منَ السّيرةِ النبَويّة" - ( 23 )...

" منَ السِّـيرةِ النَّبويَّـة " - // 23 //
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
شـِعر: ابراهيم سـعاده
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

737) ريحُ الحَرورِ وشمسُ "يثْرِبَ" تُزهِـرُ "1"
والجَوُّ أغْبَــرُ والعَرائِشُ تزْخَــــرُ

738) والظِّـلُّ فيها في النَّهــارِ بُـــرودُهُ
فيها المُقـامُ وفي اللّيالِــــيَ تســمُرُ

739) والناسُ في عُسْــرٍ ، تفاقَــمَ ضُـــــرُّهُ
والجَـدبُ أطبَــقَ والبَهائِــــــمُ تجْــأرُ "2"

740) ثِمارُ "يَثْـرِبَ" قد أهَــلّ نَضيجُهــا
والناسُ ترْنو للخُلــودِ وتعمُــــرُ "3"
* * *
741) أمَرَ الرّسـولُ أنْ يُهَيـَّـأَ جيْشُـــهُ
للغـزْوِ يغْــدو ، لا يَخيسُ ويغْــدِرُ "4"

742) "تَبوكُ" تصرُخ ُ، والعدُوُّ يَجوسُهــا
الرُّومُ فيهـا في اَّلنَّـواحِيَ تتْـبُـــــرُ "5"

743) باتوا رَوافِضَ للرِّســالةِ والهُــــدى
لِ "مُحمَّــدٍ" مُرَّ العَداوةِ يُضْمِـــروا
* * *
744) جَهَرَ المُنافِـقُ : لا نُطيعُ "مُحمَّــداً" "6"
الجَوُّ حَرٌّ ، والمَســــــيرُ مُنَفِّــــــــرُ

745) هذا أوانُ للتَّــــرَوُّح ِ والغَفـــــــــا "7"
ثَمَـرُ المَدينَـــةِ مُشْتَــهىً يَتَنَضَّـــــرُ

746) ظِلالُ أشْجـــار ٍوراحَـــــةُ أعرُش ٍ
والماءُ يَبْــرُدُ في القِعــابِ ويقْطُــرُ "8"

747) لا تنْـفِـروا ، في الَدّربِ أسوَأُ حِرَّةٍ "9"
الماءُ يغـلي ، والطَّعـــامُ مُعَفَّـــــرُ

748) حَرَقَ الرَّسـولُ على المُنافِـقِ بيْتَـهُ
فيهِ اليَهــودُ وتَبْعُهُـــــمْ والأغْــدَرُ "10"
* * *
749) قادَ النَّبِــيُّ جُيوشَـــــهُ وتَراكَضـتْ
خيْـلُ الجِهــادِ ضَوابِحـاً لا تعثَـــــرُ

750) "عُثمانُ" أبْلـى في التّبَـرُّع ِ قُرْبَـةً
للهِ يُقـرِضُ ، والرَّســولُ يُبَشِّــــــرُ "1"

751) مِنَ الصِّحابِ ثَلاثـة ٌ قد خُلِّفـــــــوا
والسِّــرُّ يعلَمُــهُ عَظيمٌ أقْـــــدَرُ

752) باتوا،على جَمْرِ الغَضَـا يتَقلَّبـــوا
نَدِمـوا على الفِعلِ الشَّنيع وعُيَّـروا "12"

753) هَجَـروا المَتـاعَ وكُلَّ لَذّ ٍ ماثِــــــل ٍ
جأروا الى ربٍّ يَتـــوبُ ويغفِــرُ

754) ذلُّـوا اليْهِ وبالتَّسَــوُّل ِ توْبَـــة ً
رحمنُ يغفِـرُ ،للذّنــوبِ يُكَفّـــرُ
* * *
755) هذا "ابْنُ خَيْثَمَةٍ" تخلَّـفَ ُموتِــــراً
تَرَكَ العَريــــشَ وماؤُهُ يَتَقطَّــــــــرُ "13"

756) أبى القُعـودَ على طَعـام ٍ جاهِـــــــزٍ
والجَوُّ رطْــبٌ والعريشَــةُ تزخَــــرُ "14"

757) يا ويْلَتـاهُ تركْتُ "أحمــَـدَ" ســـائِراً
في الحَرِّ يمْشـي ، لا يَئِنُّ ، ويَصْبِرُ

758)لا لنْ أنامَ وفي العريشَــةِ أحتَمـي
و"مُحَمَّــدٌ" في الضَّحِّ جِدٌّ مُوغَــــــرُ "15"

759) لَحِقَ الرّسـولَ وفي "تَبوكٍ" نُزْلُــهُ
رجاهُ عـفْواً ، وللتأخُّـــرِ يَعْــــــذِرُ
* * *
760) المـاءُ يَنفَــدُ ، والحَــرورُ مُخَيِّـــمٌ
والجنْـدُ عطْشى والبَهائِـمُ تصْفُـــرُ "16"

761) دعا رِســـولُ اللهِ رَبّـاً قـــــادِراً
يرْوي العَطاشــى منْ لدنْـهُ ويوثِـرُ "17"

762) رَعـدٌ وبرْقٌ والسَّحابَــــة ُتنجَلــــي
مَطَـرٌ غَزيـرٌ ، والسَّواقِيَ تنْهَــــــرُ "18"

763) فَرحوا وبالماءِ الطَّهــورِ رُواؤُهُـمْ
حَمَلوا وفي القِرَبِ الرّطيبَةِ تذخَـــرُ "19"
* * *
764) "يُوحَنّـةَ" الرّومِيُّ صاحِبُ "أيْلـَـةٍ"
جاءَ الرّســولَ مُصالِحــاً لا يفتُــــرُ

765) وجِزْيَـة ُ الأســلام ِمنهُ أداؤهــــــا
والأمـنُ مضْمــونٌ وكُلٌّ مُحبَــــــرُ "20"

766) جَمْـعٌ منَ "الجَرْبا" ومنها "أذْرُحٌ"
وَفَـدوا اليْـهِ وبالتـّهادُنِ يجْهَـــروا

767) الصُّلـحَ نبغي والحُـروبُ مَقيتَــــــةٌ
والدفـعُ ماضٍ ، لا نَحيـدُ ونحجُـــرُ "21"

768) كتَبَ النبِيُّ لهمْ كِتاباً شـــافِياً
لهُمُ الأمانُ ، فلا يُسـاءُ ويُهْــدَرُ "22"

769) لهُمُ التَّـحرُّكُ دونَ منْـع ٍ أو جَفــا
لهُمُ المَقـــامُ بلا تَعَـــدٍّ يُذكَــــــــــرُ
* * *
770) عادَ الرَّســولُ الى المَدينـةِ غانِمـاً
النَّـصْرُ رافَقَـــهُ ، نبيٌّ مُنْــــــــذِرُ

771) اللهُ قد خلَقَ الأناسـيَ كُلَّـهـــــــــا
ل"مُحمَّــدٍ" خيْرِ البَريَّـةِ تُكْبِـــــــرُ "23"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ويتبَعُها انْ شــاءَ اللهُ ، الحلقة ُ أو القصيدة ُ (الرابِعــة ُ والعِشْــرون ) منَ السيرةِ النبَويّةِ العطِرة .. القصيدةُ منَ البحر (الكامل) .. والحمدُ للهِ ربِّ العالميــن .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المُفـــــرَدات :
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ) تُبْهِــــرُ : تُضيءُ بحرارةٍ عالية .
1 ) تزخــر : تمتليء بالسكان ، هُروباً منْ حرارة الشمس .
2 ) تجـأر : تصَـوّت .
3 ) الخلـود : الراحـة .
3 ) تسـمر : تسهر.
4 ) يخيس : يُخلـِف ، يغدر .
5 ) تتبّــر : تـُهلك ، تدمّـر .
6 ) المنافق : عبدالله بنُ أبَـيّ ، رأسُ المُنافقينَ في المدينة .
7 ) التّـروّح : الراحة والسكون .
7 ) يتنضر : يصبح جميل المنظر .
8 ) القِعـاب : جمع قعب .. اناء من الفخار، يحفظ فيه الماء .
8 ) يقطـر : حبيبات منَ الماء تتدحرج على سطح الأناء .
9 ) حِـرّة : حرارة الشمس العالية .
10) الأغدر : عبدالله بنُ أبيّ .
11) عثمـان : "عثمان بنُ عفان" (رض) ..تبرعَ بمالِهِ الى جيش العسـرة.
12) عَيّـروا : انتقدهمُ الناسُ وعايروهم بالتخلـف عن رسول الله (ص) .
13) ابن خيثمة : أحد الصحابة المؤمنين .
14) تزخـر : العريشة تمتليء بالطعام والشراب .
15) موغــر : متأثر بحرارة الشمس النافذة .
16) تصفـر : تصدرُ أصواتاً كالصفير .
17) يوثر : يخص ، يُكرم .
18) تنهر : تسيل ، تجري .
19) القِرَب : جمع قِرْبـة .. وعاءٌ من الجلد يُحفظ فيهِ الماء .
19) تذخر : تمتلـيء .
20) مُحبــر : مسـرور .
21) الدفـع : دفع الجزية .
21) نحجر : نمنــع .
22) يهدر : ينقض .
23) يُكبــر : يُعظــم .







آخر تعديل ابراهيم سعاده يوم 08-09-2018 في 10:46 AM.
رد مع اقتباس
قديم 27-05-2016, 06:36 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أ.د. جودت احمد سعادة
أستاذ وخبير ومؤلف كبير...وديرأباني أصيل وعريق

الصورة الرمزية أ.د. جودت احمد سعادة

إحصائية العضو







أ.د. جودت احمد سعادة is on a distinguished road

 

أ.د. جودت احمد سعادة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابراهيم سعاده المنتدى : ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة
افتراضي رد: قصيدتي : منَ السّيرةِ النبَويّة - ( 23 )...

إننا يا أبا الفتوح لا نقرأ شِعراً فقط، ولا أفكاراً فحسب،

بل هي علاوة على أنها تشمل كل هذا وذاك، فهي صور

من مشاهد مسرحية حربية كأنك تعيشها واقعاً ملموساً،

من القيظ والحرارة الشديدة، إلى استنفار الرسول صلوات

الله وسلامه عليه، إلى الكرم العثماني الأصيل في دعم

الجهاد الحقيقي، إلى تخلف المنافقين ومحاولة ضرب

جهود حماية الإسلام ونشره، إلى تمسك الجيوش بوصايا

الرسول، في الذود عن حِمى الإسلام، إلى الانتصار الحاسم

وعودة جيش الإسلام رافع الرأس منتصراً، إلى خيبة الأمل

للمنافقين وأعوانهم. كل ذلك بأسلوب شعري وقصصي ممتع

جداً. فبارك الله في هذا الفكر النير، وهذا الشعر الراقي والهادف.







رد مع اقتباس
إضافة رد


 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات

Secured by تطوير مواقع
اختصار الروابط
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009
  تصميم الستايل   http://www.moonsat.net/vb