جهاد الحاج أحمد صالح سعاده رحمه الله - منتديات ديرابان
  الرئيسيه التسجيل مكتبي  

@@@ منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@

الإهداءات


العودة   منتديات ديرابان > قسم ديرأبان > مواقف ديرأبانية مشرفة, قصص ديرابانية رواها الأجداد للأحفاد

مواقف ديرأبانية مشرفة, قصص ديرابانية رواها الأجداد للأحفاد مواقف مشرفة حدثت مع اهالي البلد في ديرآبان وبعد الشتات, قصص ديرأبانية مروية

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-03-2018, 12:50 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أ.د. جودت احمد سعادة
أستاذ وخبير ومؤلف كبير...وديرأباني أصيل وعريق

الصورة الرمزية أ.د. جودت احمد سعادة

إحصائية العضو







أ.د. جودت احمد سعادة is on a distinguished road

 

أ.د. جودت احمد سعادة متواجد حالياً

 


المنتدى : مواقف ديرأبانية مشرفة, قصص ديرابانية رواها الأجداد للأحفاد
افتراضي جهاد الحاج أحمد صالح سعاده رحمه الله

بعد مضي عشرين عاماً على رحيل
الحاج أحمد صالح سعادة المساعيد
(أسرارٌ عن حياته الوطنية والعشائرية تُكشف لأول مرة)


بقلم نجله: أ.د. جودت أحمد سعادة


- من رجالات ديرابان المعروفين, ولد في بلدة ديرابان / قضاء القدس عام 1910م وتوفي بالعاصمة الأردنية عمان عام 1998.
- عمل في شبابه مسؤولاً عن مناطق الأحراج قرب منطقة ملبس قضاء مدينة يافا الفلسطينية.
- تعرف عليه المناضل الكبير عبد القادر الحسيني في بدايات ثورته على سياسة الانتداب البريطاني لتهويد فلسطين، وذلك نظراً للأهمية الاستراتيجية لموقع أحراج منطقة ملبس التي كان مسؤولاً عن رعايتها، حيث كانت تمر منها أحياناً القطارات المحملة بالأسلحة للإنجليز واليهود من أجل تنفيذ سياستهم الخبيثة ضد الشعب الفلسطيني.
- كان للبطل عبد القادر الحسيني عيونه الخاصة به، التي تأتي له بالأخبار عن تحركات قطارات السلاح من وقتٍ لآخر.
- درس الحسيني الأمر جيداً من أجل الحصول على السلاح والذخيرة بقوة السلاح، نظراً لصعوبة الحصول عليه بسبب سياسة الانتداب الظالمة والمنحازة إلى اليهود، فقد وجد في منطقة ملبس ما ينشده، حيث يمر القطار في منطقة ضيقة ومليئة بالأشجار الحرجية، فاستفسر عن المسؤول عنها، إلى أن وصل عن طريق رجالاته إلى أحمد صالح سعادة.
- قامت مجموعة قليلة من رجالات الحسيني بإقامة علاقة معه لعدة شهور حتى تأكدوا من وطنيتهِ وانتمائه وتعاطفه مع الثوار، فأخبروه بحقيقة الأمر، مع ضرورة الالتقاء بالبطل الحسيني.
- إلتقى أحمد صالح سعادة بالبطل عبد القادر الحسيني سراً ثلاث مرات، الذي أوضح له الكثير من الأمور، كان أهمها الدور الوطني والفاعل الذي يمكن أن يقوم به من أجل خدمة فلسطين وثوارها الأبطال، ثم حدد له ثلاثة من الشبان كي يتعامل معهم، استعداداً لأداء مهام نضالية في المستقبل.
- حضر الشبان ليلاً مرات عديدة إلى منطقة الأحراج، وقاموا بتدريبه على عملية زرع العبوات الناسفة تحت خط سكة الحديد التي يسلكها القطار تارة، وتحت الجسور البرية أينما كانت، والتي تمر من فوقها العربات العسكرية المحملة بالذخيرة المتنوعة تارةً أخرى.
- بدأت حكاية العملية الأولى، عندما وصلت أخبار للبطل الحسيني، عن قرب سير قافلة عسكرية يهودية محملة بالعتاد المتنوع، على إحدى الطرقات بعد منتصف الليل، والتي لا بد لها أن تمر من فوق جسر بري في منطقة ضيقة ومحاطة بالتلال.
- تمّ حفر خندقين مخفيين في بطن الهضبتين المشرفتين على الجسر، وتمَ أخذ أحمد صالح سعادة مع شاب آخر لمعاينة المكان نهاراً عدة مرات، مع التوضيح لهما بأنه من الضروري تفجير الجسر قبل أن تجتازه أول سيارة عسكرية يهودية، وبعد سماعهما مباشرة لصوت ثلاث رصاصات من مجموعة الثوار التي ستكون حولهما عند انطلاق العملية الفدائية.
- وقبيل موعد بدء العملية العسكرية بعدة ساعات ليلاً، جاءت سيارة الى منطقة الأحراج وفيها إثنين من الثوار، السائق ومعه زميل أحمد سعادة، الذي تدرب وإياه سابقاً على زراعة المتفجرات. وبدأ العمل بسرعة على مد الأسلاك بين الخندقين والجسر، مع وضع المتفجرات تحت القاعدتين الشمالية والجنوبية للجسر. وقبيل الثانية فجراً، سُمِع هدير القوافل العسكرية وهي تقترب من المكان. وما أن حطت عجلات السيارة الكبيرة الأولى على الجسر، حتى انطلقت الرصاصات الثلاث، تبعها الضغط على الأزرار، كي يدوي الانفجار الضخم، مما أوقع السيارة الأولى في الوادي، في حين كانت مجموعة من الثوار خلف الهضبتين تطلق وابلاً كثيفاً من الأسلحة الرشاشة والثقيلة والقنابل اليدوية، على بقية السيارات العسكرية في القافلة.
- نظراً لنجاح عنصر المفاجأة وكثافة النيران من الثوار، فقد تم قتل وجرح معظم الجنود الصهاينة، وهرب الباقون، وتمَ جمع أكبر مقدار من الأسلحة، ووضعها بسرعةٍ في السيارات التي كانت متوقفة في مكانٍ قريبٍ من المعركة، وتمّ الانسحاب بعد نجاح هذه العملية الفدائية المهمة قبل بزوغ الفجر.
- وبعد فترةٍ وجيزة، وردت أخبارٍ لقيادة الثوار بقرب مرور قطارٍ من منطقة ملبس وهو يحمل الأسلحة المتنوعة لحكومة الانتداب البريطاني، وتمّ إبلاغ أحمد سعادة قبل مرور القطار بسبع ساعات، كي يقوم بمهمة زرع المتفجرات، مع تعليمات من القائد الحسيني بمغادرة المكان والمبيت في بلدته ديرابان، وذلك لإبعاد الشبهة عنه، في الوقت الذي احتل فيه الثوار بشكلٍ سري المنطقة الحرجية ليلاً على جانبي سكة الحديد.
- حصل الانفجار وانقلب القطار، وصب الثوار وابل رصاصهم ومتفجراتهم على الحُراس وقتلوهم، ثم غنموا الكثير من الأسلحة التي كانوا في أمس الحاجة إليها.
- تكررت العملية ذاتها مرات عدة، بعد فترات زمنية متباعدة، إلى أن قامت حكومة الانتداب البريطاني باستجواب أحمد سعادة أكثر من مرة وتحت التعذيب، دون أن يحصلوا منه على أي اعتراف، مما أثار الشك لديهم في دور محتمل له، ولكنهم لم يعثروا على الدليل القاطع لذلك.
- قررت حكومة الانتداب تخلصاً من هذا الموقف، نقله من أحراج منطقة ملبس بالقرب من مدينة يافا، إلى أحراج منطقة جسر ألينبي Allenby(جسر الملك حسين حالياً) على نهر الأردن تماماً.
- بقيت العلاقة السرية بين أحمد سعادة وفصائل ثوار الحسيني، لنقل أخبار تنقلات قادة الإنجليز وقوافلهم العسكرية عبر جسر ألينبي في الاتجاهين.
- عندما تم تحشيد قوات البطل عبد القادر الحسيني من أجل خوض معركة القسطل عام 1948، تم الاتصال سراً بأحمد صالح سعادة، الذي غادر الوظيفة دون رجعة، متجهاً إلى تجمعات ثوار الحسيني.
- دارت معركة في الرابع من شهر نيسان (أبريل) 1948، امتدت إلى التاسع منه، حضرها نحو أربعمائة من الثوار، مقابل عدة آلاف من اليهود. وكانت المعركة تحدث بين كرٍ وفرٍ. ورغم استبسال الثوار واسترجاعهم لبلدة القسطل، إلا أن قلة العتاد، ودعم الصهاينة بالسلاح المتنوع وبخاصةٍ الطائرات منها، قد قلب الموازين، واستشهد الكثير من المقاومين وعلى رأسهم المناضل الكبير عبد القادر الحسيني.
- ذكر المرحوم أحمد سعادة، بأن خبر استشهاد الحسيني كان قد وقع كالصاعقة على باقي الثوار، الذين انسحبوا نحو القدس للدفاع عنها مع أفراد من الجيش الأردني الباسل وبعض المجاهدين العرب والمسلمين.
- أعقبت معركة القسطل، حدوث مجزرة دير ياسين، التي قامت بها العصابات الصهيونية، كي تبدأ فصول النكبة الفلسطينية، وخروج مئات الآلاف من مدنهم وقراهم نحو بقاع الأرض المختلفة.
- خرج أحمد صالح سعادة مع عائلته نحو منطقة بيت لحم، ومنها إلى منطقة أريحا، ولكنه فضل أخيراً الذهاب إلى الشونة الجنوبية، حيث كان خلال عمله في منطقة جسر ألينبي(الملك حسين حالياً) قد تعرف على قبائل العدوان في الشونة والرامة والكفرين.
- عمل في مهنة الزراعة بُرهة من الوقت، ولكنه اشترى شاحنة يقودها سائق بالأجرة في البدايات، ثم إبنه الأكبر لطفي فيما بعد. وقد نجح من خلالها في نقل الكثير الخضار والحمضيات والموز بشكلٍ متواصل من منطقة الأغوار إلى العاصمة عمان.
- لعبَ دوراً كبيراً في أعمال إصلاح ذات البين وحل المشكلات المستعصية بين الكثير من العائلات والعشائر الأردنية والفلسطينية، وذلك بالتعاون مع شيوخ عشائر العدوان في الشونة الجنوبية من جهة، وشيوخ الدوايمة وعجور وبيت جبرين وبيت دجن واللد والرملة وغيرهم من القاطنين وقتها في مخيم الكرامة من جهةٍ ثانية.
- استطاع هو ومجموعة من أقاربه بعد معركة الكرامة عام 1968 بقليل، الإمساك بالطيار الصهيوني الذي هبط بالمظلة، بعد أن أسقطته المضادات الأرضية التابعة للجيش العربي الأردني الباسل، ثم قام بتسليمه شخصياً لقائد الكتيبة المجاورة عندما حضر الى الموقع، إلا أن أحد الجنود الأردنيين البواسل أصر على تفريغ رصاصات سلاحه كاملةً في جسد ذلك الطيار قائلاً: لا يمكن إرجاعه لهيئة الأمم المتحدة، حتى لا يعود ليقصفنا من جديد.

- إنتقل أحمد سعادة بعدها إلى منطقة صويلح، قرب العاصمة الأردنية عمان. وبعد نجاح الجيش الأردني وحركة فتح الفلسطينية من الانتصار على الجيش الصهيوني في معركة الكرامة وتكبيده الخسائر الجسيمة في الأفراد والعتاد، وجد أن هناك أملاً جديداً في وجود رديف قوي للجيوش العربية، والمتمثل في الفصائل الفلسطينية المقاتلة وعلى رأسها حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح.
- إلتحق أحمد سعادة رسمياً بحركة فتح المناضلة في نهاية عام 1968، وأصبح عنصراً فاعلاً في قاعدة الشهيد توفيق عودة بمدينة صويلح، ومسؤولاً عن عناصر حركة فتح في بلدة صافوط المجاورة.
- أصابه الحزن الشديد لسوء الفهم والصدامات العسكرية التي جرت بين الجيش الأردني وحركات المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها حركة فتح، وذلك في شهر أيلول (سبتمبر) من عام 1970وما بعده، وتعرض للاعتقال والتعذيب، بعد أن كان يأمل في توحيد القوى بين الأطراف العسكرية جميعاً، من أجل التصدي لأطماع العدو الصهيوني.
- تفرغ عندما تقدم به السن، للاهتمام بعائلة آل سعادة التي ينتمي إليها، وعشيرته من المساعيد، وأهل بلدته من ديرابان، وإقامة علاقات وطيدة مع وجوه الخير من زعماء العشائر الأردنية والفلسطينية أمثال محمد منور الحديد في القويسمة، وأبو عفاش الحنيطي في (أبو علندا)، وحبيب الوحيدي وأبو تركي العمايرة في البقعة، وعبد الحسين العطيات في السلط وغيرهم، وذلك بتشكيل مجموعةٍ من الوجوه وشيوخ العشائر لإصلاح ذات البين وأخذ العطوات وعقد الصلح بين العائلات والعشائرالمختلفة حول القضايا المعقدة، وإحلال السلام والاستقرار والوئام، بين من كادت المشكلات الصعبة أن تعصف بحياتهم اليومية.
- كان كريماً ومضيافاً بشكلٍ يفوق حد الوصف، وذلك مع القريب والبعيد في وقتٍ واحد.
- أحبه الناس كثيراً، لما كان يقدمه من خدمات يمكن له أن يقوم بها، أو بسبب قيامهِ منفرداً بحل الكثير من المشكلات العائلية التي كان بعض الناس يطلبون منه التدخل من أجل حلها.
- كان يعشق أداء فريضة الحج، التي قام بها عشر مرات، وذلك قبل صدور القيود التي تحدد عدد مرات الحج من جانب الحكومة بعد ذلك، هذا غير الكثير من أداء مناسك العمرة.
- رحلَ عن هذا الوجود بتاريخ 24-3-1998بشكلٍ مفاجئ وهادئ، عن عمرٍ ناهز الثامنة والثمانين عاماً، بعد حياةٍ حافلة بالخير والعطاء والبر والإحسان والتعاون مع الآخرين، ودُفن في مقبرة صويلح، بعد أن ترك أثراً طيباً بين من عرفه من الناس، ونحو مائتين من الأبناء والأحفاد. رحمك الله رحمةً واسعة أيها الشيخ الجليل أحمد صالح سعادة المساعيد (أبو لطفي)، وأسكنكَ فسيح جناته، وحشركَ مع النبيين والصديقين والشهداء وحَسُنَ أولئك رفيقاً.

إبنك الذي افتقد مآثرك الكثيرة: أ.د. جودت أحمد سعادة
24-3- 2018 م (في ذكرى رحيلك العشرين أيها الشيخ الجليل)







رد مع اقتباس
قديم 25-03-2018, 01:42 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نزار دعسان الديرأباني
.:: إدارة المنتدى ::. ومدعي عام في محكمة منتديات ديرأبان

الصورة الرمزية نزار دعسان الديرأباني

إحصائية العضو






نزار دعسان الديرأباني is on a distinguished road

 

نزار دعسان الديرأباني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أ.د. جودت احمد سعادة المنتدى : مواقف ديرأبانية مشرفة, قصص ديرابانية رواها الأجداد للأحفاد
افتراضي رد: جهاد الحاج أحمد صالح سعاده رحمه الله

رحم الله الحاج احمد صالح سعادة رحمة واسعة وانزله منازل الشهداء والصديقين

تفاصيل بحروف من ذهب يخطها لنا ابنٌ بارٌ لأب مجاهد مناضل
لم ينشر صوره ولا بطولاته ولا صولاته ولا جولاته في حياته
لم يكتب كتابا او يخط مخطوكا لتظهر البطولة ويلمع الإسم وتشكر الناس

ولكننا علمنا هذا بعد مماته, فنعم المجاهد ونعم المناضل
نسأل الله ان يتقبل اعماله خالصة لوجهه الكريم جهادا في سبيله ضد المعتدين والمغتصبين
والحمد لله رب العالمين







التوقيع



To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.

رد مع اقتباس
قديم 25-03-2018, 01:43 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أ.د. جودت احمد سعادة
أستاذ وخبير ومؤلف كبير...وديرأباني أصيل وعريق

الصورة الرمزية أ.د. جودت احمد سعادة

إحصائية العضو







أ.د. جودت احمد سعادة is on a distinguished road

 

أ.د. جودت احمد سعادة متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أ.د. جودت احمد سعادة المنتدى : مواقف ديرأبانية مشرفة, قصص ديرابانية رواها الأجداد للأحفاد
افتراضي رد: جهاد الحاج أحمد صالح سعاده رحمه الله

بارك الله فيكَ يا أخي الأستاذ نزار دعسان، على هذه

الكلمات الراقية، والنابعة في الأصل من قلب رجل يحب

الجهاد والمجاهدين، ويُقدر كل من يبذل الجهد الصادق

في سبيل الذود عن وطنه السليب بكل وسيلةٍ ممكنة،

من أجل دحر الأعداء المعتدين، الملعونين إلى يوم الدين.







رد مع اقتباس
إضافة رد


 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات

Secured by تطوير مواقع
اختصار الروابط
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009
  تصميم الستايل   http://www.moonsat.net/vb