تُرى .. هل توجد مدينةٌ فاضلةٌ على كوكب الأرض فعلاً؟؟؟؟! - منتديات ديرابان
  الرئيسيه التسجيل مكتبي  

@@@ منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@

الإهداءات


العودة   منتديات ديرابان > قسم اللغة والأدب والتاريخ > منتدى الخواطر

منتدى الخواطر كتابات وخواطر الأعضاء وكل ما يجول في الخاطر

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-11-2013, 12:51 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عاطف ابراهيم سعاده
ديراباني أصيل

الصورة الرمزية عاطف ابراهيم سعاده

إحصائية العضو






عاطف ابراهيم سعاده is on a distinguished road

 

عاطف ابراهيم سعاده غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى الخواطر
افتراضي تُرى .. هل توجد مدينةٌ فاضلةٌ على كوكب الأرض فعلاً؟؟؟؟!

المدينةُ الفاضلةِ .. حقيقةٌ أم خيال ؟؟

قَديماً تَخيلوا .... وفي أزمنةٍ أُخرى تَصوَروا .... وغيرهم كثيٌر تساءلوا بين مُصدقٍ ومُكذب , ومتأملٍ ومستنكرٍ :
تُرى هل يوجد على وجه الأرض مدينةٌ فاضلةٌ ... لا شُرور فيها ولا خبائث ... ولا مؤامرات ولا دسائس ... ولا
ظُلم فيها ولا جَورٌ ... ولا اعتداءٌ ولا افتراء ... ولا صَخبٌ ولا نصب ... ولا جوعٌ ولا تعب ... فيها الخيرُ يسود
والعدلُ يقوم ... والرحمةُ تكون ... والشفقةُ تدوم ... تحكمنا المحبةُ ... وتنمو بيننا ... وتشيعُ بيننا المودةُ
يكونُ فيها الناسُ أنبياء في عدلِهمُ ...وفلاسفةٌ ونبلاءَ في اخلاقهمُ ... وفرسانٌ في حياتهم ... فلا مظلوماً يَرفعُ
كَفيهِ قِبلةَ السماءِ ... ولا مكلوماً يبكي ظُلمَ الأحبابِ ... ولا صاحِبُ حقٍ يشكو الحرمان ... ولا ثَكلى تنتحِبُ غِيابَ
عائلها ... أو أُماً مفجوعةً بِوَلَدِها ... ولا أباً إبيضت عيناهُ من الحزنِ على ابنهِ الذي غاب ... مدينةٌ لا يكونُ فيها
جائعٌ ... ولا يبقى بيننا خائفٌ ... ولا يَئِنُ مِنا مريضٌ ... ولا يشكو فينا غريبٌ ... يرحمُ كبيرنا الصغير ... ويحترمُ
الصغيرَ الكبير ... ويكون فينا الكبيرُ مُقَدَماً ... والصغير مُقَدَراً ... لا جرائمُ سرقةٍ ... ولا جُنَحٌ ولا اعتداءٌ على حقوق
ولا إستباحةٌ لمحرمات ... بل فيها أمنٌ وأمان ... وسلامة وإطمئنان ... وراحة وسلام ... أم هي أضغاثُ أحلامٍ وكوابيسَ
منام ... وجنونُ فلاسفةٍ وخيالاتُ حالمين جهلةٍ ... أم هي احلام فلاسفةٍ سكنوا الكهوفَ وانقطعوا عن الأنام ... أم أنها
مُحاولات خِداعٍ للمظلومين ... وتسكينٌ للمفجوعين ... وتأجيلٍ لحقوق المحرومين ... أم هي وعودٌ لا تتحقق ... وأماني
لا تكون ... وأحلامٌ لا تبقى إلا مناماتٌ وخيالات ... أم هي أماني الضعفاء ... ودعواتُ المساكين ... واحلامُ المحرومين
وتطلعات الفقراء والمساكين ... وهي آمالُ العاجزين ... ورؤى الفاشلين ... ومخططات الواهمين الحالمين ,

إنتبهوا أيها الناس ... وكونوا عقلاء واقعيين وسيروا على الارضِ بأقدامكم وكونوا واعين ... فلا مكان في هذه
الدنيا للمدينة الفاضلةِ ولا لمجتمعاتِ الاخلاق الطاهرةِ ولا لتجمعات الخُلق من الملائكةِ ... إنها الدنيا بِخيرها وشرها
وبطيبها وفُحشِها وبِعَدلِها وظلمها وبالتزامها واعتدائها ... إنها الدنيا بمتناقضاتها كلها ... وبألوانها على اختلافها
إنها الدنيا بالعقل الرشيد والفكر المستنير والخلق القويم الرفيع ... وهي الدنيا نفسها بالعقل الشارد ... والفكر الظلامي
والخلقُ المُعوَجِ الضال ... إنها الدنيا التي تقودُ الى الآخرةِ ... ويزرع فيها الخلقُ ليومٍ يحصدونَ فيهِ نِتاجَ ما بذروا في
الدنيا ... والتي بسببها يستحقُ الخَلقُ يوم القيامةِ جنةً او ناراً ... نعيماً او جحيماً ... فردوساً عالياً او وادياً في جهنمَ
سحيقاً ... لا مكان في الدنيا لمدينةٍ فاضلةٍ ... إذ الظُلمُ فيها كبير والشرُ مُستطير ... والعدلُ غائبٌ بعيد ... وإن كان فيها بعضٌ من
عدلٍ وبقايا من خيرٍ ... وشيءٍ منَ النُبلِ وآثارٍ من نَدى ... ولكن كُن فاضلاً ... أنا وأنتَ وهو وهي ... واستقم بُخُلُقٍ ... وكُن
صاحبَ شِيَمٍ وصانِعُ قيَمٍ ... بِذا تكونُ المدينةُ الفاضلةُ ... نتغنى بها ونفرح بالعيشِ فيها ... أملاً أن نكونَ يوماً أهلاً لمدينةِ
الله الفاضلةِ ... جِنانُ الخُلدِ الباقيه , وجنة الفردوسِ الخالده .

من كتابات د. مصطفى يوسف اللدواي







رد مع اقتباس
إضافة رد


 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات

Secured by تطوير مواقع
اختصار الروابط
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009
  تصميم الستايل   http://www.moonsat.net/vb