حملة بر الوالدين .. - منتديات ديرابان
  الرئيسيه التسجيل مكتبي  

@@@ منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@

الإهداءات


العودة   منتديات ديرابان > القسم الإسلامي > وتعاونوا على البر والتقوى

وتعاونوا على البر والتقوى هذا المنتدى لتطوير العمل الذاتي والجماعي للتسابق في الطاعات وفعل الخيرات -- فقط للمشاريع وليس للمواضيع

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-03-2010, 10:58 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
منى رشيد
مشرفة في منتدى فلسطين القضية

الصورة الرمزية منى رشيد

إحصائية العضو






منى رشيد is on a distinguished road

 

منى رشيد غير متواجد حالياً

 


المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
افتراضي حملة بر الوالدين ..


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ... هذه الفكرة جاءتني بعد سماع برنامج تلفزيوني امس .. وهي بر الوالدين ..

قال تعالى : (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إيَّـاهُ وَبِالوَالِدَيْنِ إحْساناً إمَّا يبلُغَنَّ عِندَكَ الكِبَرَ أحَدُهُما أو كِلاهُما فلا تَقُـلْ لهُما
أُفٍّ ولا تَـنْهَـرهُما وقُـلْ لهُما قولاً كريماً *
واخْفِــضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُـل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّـيَانِي صَغِيراً)


أخـــواني وأخــواتي أعضاء منتدانا الفاضل..
اليوم نبداء ..
بأنطلاقه لفتح باب حملة ( بر الوالدين)
تحت شعار : (وَقُـل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّـيَانِي صَغِيرا)

هنا سنطرح مشروع تدشين البر ...والوفاء.. والاخلاص..
لأبائنا وامهاتنا..

وهذا يكون في ضم جميع ما يخصهم..
من أيات قرآنيه..
وأحاديث نبويه..
وكتابات .. ومحاضرات.. وحتى الاناشيد..
ولا ننسى.. المقالات.. والقصص.. والعبر..

ونسعى ونجتهد لنتميز بغيرنا في طرح مواضيعنا ومقالاتنا..
لعل الله يجعل في قلب من قراء او شاهد الموضوع
تذكير عما هو جاهل فيه..
من حقوق الوالدين العظيمه..
::

فنسأل الله الصحوهـ لقلوبنا وقلوب المسلمين..
::
أهـــــداف الحمــــله..
::
تركز الحمله على جمله من الأهـــداف اهمهـــا..
1-تعزيز وتأصيل الوازع الديني في النفوس..
2-توعية المجتمع والأعضاء بأهمية بر الوالدين وصلة الرحم..
3-الوقوف على بعض الظواهر الدخيله في التعامل مع الوالدين والحد منها..
::

وهنا أطلب من الجميع بالمشاركه بهذه الحملة تقديراً..
لاعظم من في هذه ،،
الحياة ...(الوالدين )
اللذين ذكرهم الله في قرانه يامرنا ببرهم ..
وطاعتهم وخاصة في هذا الزمان حيث نشاهد العقوق والجحود ..
لهما في جميع صوره ..
ولنجعل شعارنــأ في هذا الحملة..

(وَقُـل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّـيَانِي صَغِيرا
::
المطلــــوب في هذهـ الحمـــله..
::
1_ نقل الآيات او الاحاديث في عظم بر الوالدين وتحريم عقوقهم.

2_ تبادل الاراء والافكار والطرق بين الاعضاء
سواء كانت مجربه او منقوله لكيفيه الوصول لرضى الوالدين..

3_ مشاركه الاعضاء بالدعــاء لوالديهم (الحي والميت)
سواء بالدعاء بظهر الغيب او الدعاء ظاهراً ..

4_المشاركه بالمحاضرات الدينيه او الاجتماعيه
المسوعه او المكتوبه او الاشاره لموعد بثها
في احد وسائل الاعلام لما فيه من الفائده على
العضو المشارك او الزائروتحقيق
اهداف حملتنا المباركه ان شاء الله.

5_ المشاركه بالاناشيد او مقاطع الفيديو
وبالتصاميم والصورالداله على عظم بر الوالدين
وتعظيم شأن نيل رضاهم
سواء بتفيذها او نقلها لما فيه من تحقيق اهدافــ الحمله ..

6_ ذكر القصص والاثار في تراثنا او في حاضرنا
التي تؤكد عظم اجر طاعه الوالدين او تلك الاخرى
التي تبين عقوبه عقوق الوالدين في الدنيا والاخرهــ .

::
هيـــا لننطلق أخوتي في الله..
الموضوع موضوع للجميع..
أنما انا كتبتُ للتذكير أن الذكـرى تنفع المؤمنين..
::
كلمـــــه..
::

الموضوع مفتوح تعامل معه كأنه موضوعكم..
انشر ماشئت وانقل ما اعجبكـ ..
ولاتستخف بالقليل ..
حتى لو كان تــأ مين على دعاء احد الاعضاء..
فقد يهدي الله احدا بسبب ماكتبت او مانشرت ..
ويكوون لك مثل اجرهــ..
فكلا يعطي بجهدهــ واجركــ عند ..
فاطر السماوات والارض..
ارجو ان تنال الفكرة اعجابكم
بارك الله لي ولكم..
وجعل ما نصنعه خالص لوجه الله..

فائق أحترامي وتقديري لكل من مر هنا..أختـــــكم ..







التوقيع


To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
قديم 25-03-2010, 11:03 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
منى رشيد
مشرفة في منتدى فلسطين القضية

الصورة الرمزية منى رشيد

إحصائية العضو






منى رشيد is on a distinguished road

 

منى رشيد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : منى رشيد المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
هام رد: حملة بر الوالدين ..

نبدأ الآن بدعاء بر الوالدين

اللهم اغفر لوالدينا و والد والدينا , و جميع موتى المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية ,
و لنبيك بالرسالة و ماتوا على ذلك , اللهم اغفر لهم و ارحمهم , و عافهم و اعف عنهم ,
و أكرم نزلهم و أوسع مدخلهم , و أغسلهم بالماء و الثلج و البرد , و نقهم من الذنوب
و الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس , و أكرمهم بآيات إكرامك التي تكرم بها
عبادك المكرمين ..

اللهم ارحم والدينا , اللهم ارحم والدينا , اللهم ارحم والدينا , و اغفر لهم و ارض عنهم
رضى تحل به عليهم جوامع رضوانك , و تحلهم به دار كرامتك و أمانتك , و مواطن عفوك
و غفرانك , و أدر به عليهم لطائف برك و إحسانك , اللهم اغفر لهم مغفرة جامعة تمحو
بها سالف أوزارهم و سيئ إصرارهم , و ارحمهم رحمة تنير لهم بها المضجع في قبورهم ,
و تؤمنهم بها يوم الفزع عند نشورهم , اللهم تحنن على ضعفهم كما كانوا لنا في حال
انقطاعنا إليهم , و تعطف عليهم كما كانوا علينا في حال صغرنا متعطفين , اللهم احفظ
لهم ذلك الود الذي أشربته قلوبهم , و الحنان الذي ملأت به صدورهم , و اللطف الذي
شغلت به جوارحهم , و اشكر لهم ذلك الجهاد الذي كانوا فينا مجاهدين , و جازهم على
ذلك السعي الذي كانوا فينا ساعين , و العي الذي كانوا لنا راعين , أفضل ما جزيت به
السعاة المصلحين , و الرعاة الناصحين , اللهم برهم أضعاف ما كانوا يبروننا , و انظر إليهم
بعين الرحمة كما كانوا ينظروننا , اللهم هب لهم ما ضيعوا من حق ربوبيتك بما اشتغلوا به
من الحق تربيتنا , و تجاوز عنهم ما قصروا فيه من حق خدمتك بما آثرونا به في حق خدمتنا ,
و اعف عنهم ما ارتكبوا من الشبهات من أجل ما اكتسبوا من أجلنا , و لا تؤاخذهم بما دعتهم
إليه الحمية من الهوى لما غلب على قلوبهم من محبتنا , و تحمل عنهم الظلامات التي ارتكبوها فيما اجترحوا لنا وسعوا علينا , و الطف بهم في مضاجع البلى لطفا يزيد على لطفهم في أيام حياتهم بنا , اللهم و ما هديتنا له من الطاعات , و يسرته لنا من الحسنات , و وفقتنا له من القربات , فنسألك اللهم أن تجعل لهم منها حظا و نصيبا , و ما اقترفناه من السيئات و اكتسبناه
من الخطيات و تحملنا من التعبات فلا تلحقهم منا بذلك حوبا , و لا تحمل عليهم من ذنوبنا ذنوبا ...آمين






التوقيع


To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
قديم 25-03-2010, 09:14 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
منى رشيد
مشرفة في منتدى فلسطين القضية

الصورة الرمزية منى رشيد

إحصائية العضو






منى رشيد is on a distinguished road

 

منى رشيد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : منى رشيد المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
افتراضي رد: حملة بر الوالدين ..

الموضوع مفتوح تعامل معه كأنه موضوعكم..
انشر ماشئت وانقل ما اعجبكـ ..
ولاتستخف بالقليل ..
حتى لو كان تــأ مين على دعاء احد الاعضاء..
فقد يهدي الله احدا بسبب ماكتبت او مانشرت ..
ويكوون لك مثل اجرهــ..
فكلا يعطي بجهدهــ واجركــ عند ..
فاطر السماوات والارض..
ارجو ان تنال الفكرة اعجابكم
بارك الله لي ولكم..
وجعل ما نصنعه خالص لوجه الله..







التوقيع


To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
قديم 25-03-2010, 09:26 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أمل الوطن
مشرفة في منتدى الخواطر

الصورة الرمزية أمل الوطن

إحصائية العضو






أمل الوطن is on a distinguished road

 

أمل الوطن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : منى رشيد المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
افتراضي صور هزتنى عن بر الوالدين....رسالة الى العاق...وبشرى الى البار



{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا}


هذا الإهتمام بحقوق الوالدين من المولى عز وجل يدل على أهميتهما وفضلهماولا يصل إلى صفة البر بالوالدين إلا موفق ابن أو بنت صالحة
ولكن نشاهد بعض الأولاد والبنات يغفلون عن هذا المعنى ويهملون حقوق والديهم تساهلا وانشغالا بالدنيا ثم إذا ولد لأحدهما طفل أخذ يحن إليه ويعطف عليه ونسي أن والديه كانا يعاملانه بمثل هذا العطف
ولا ننكر أن بعض الأولاد يدركون حقوق والديهم بعد مرورهم بالتجربة ولكن بعد فوات الأوان .





كان هناك أب في ال 65 من عمره وابنه في ال 40 وكانا في غرفة المعيشة وإذ بغراب يطير من
القرب من النافذة ويصيح فسأل الأب أبنه
الأب: ما هذا ؟
الابن: غراب
وبعد دقائق عاد الأب وسأل للمرة الثانية
الأب: ما هذا؟
الابن باستغراب : انه غراب !!
ودقائق أخرى عاد الأب وسأل للمرة الثالثة
الأب: ما هذا؟
الابن وقد ارتفع صوته: انه غراب غراب يا أبي !!!
ودقائق أخرى عاد الأب وسأل للمرة الرابعة
الأب: ما هذا؟
فلم يحتمل الابن هذا و أشتاط غضبا وارتفع صوته أكثر وقال: مالك تعيد علي نفس السؤال
فقد قلت لك انه غراب هل هذا صعب عليك فهمه؟
عندئذ قام الأب وذهب لغرفته ثم عاد بعد دقائق ومعه بعض أوراق شبه ممزقة وقديمة
من مذكراته اليومية ثم أعطاه لإينه وقال له أقرأها
بدأ الابن يقرأ :
اليوم أكمل ابني 3 سنوات وها هو يمرح ويركض من هنا وهناك وإذ بغراب يصيح في الحديقة
فسألني ابني ما هذا فقلت له انه غراب وعاد وسألني نفس السؤال ل 23 مرة وأنا أجبته
ل 23 مرة فحضنته وقبلته وضحكنا معا حتى تعب فحملته وذهبنا فجلسنا



من صور عقوق الوالدين:



1- إبكاء الوالدين وتحزينهما بالقول أو الفعل .
2- نهرهما وزجرهما ، ورفع الصوت عليهما .
3- التأفف من أوامرهما .
4- العبوس وتقطيب الجبين أمامهما ، والنظر إليهما شزراً .
5- الأمر عليهما .
6- انتقاد الطعام الذي تعده الوالدة .
7- ترك الإصغاء لحديثهما .
8- ذم الوالدين أمام الناس .
9- شتمهما .
10- إثارة المشكلات أمامهما إما مع الأخوة ، أو مع الزوجة .
11- تشويه سمعتهما .
12- إدخال المنكرات للمنزل ، أو مزاولة المنكرات أمامهما .
13- المكث طويلاً خارج المنزل ، مع حاجة الوالدين وعدم إذنهما للولد في الخروج .
14- تقديم طاعة الزوجة عليهما .
15- التعدي عليهما بالضرب .
16- إيداعهم دور العجزة .
17- تمني زوالهما .
18- قتلهما عياذاً بالله .
19- البخل عليهما والمنة ، وتعداد الأيادي .
20- كثرة الشكوى والأنين أمام الوالدين



بر الوالدين.. طريق للجنة!




لقد تعددت الآيات القرآنية التي تحض على بر الوالدين وتنهى عن عقوقهما أو الإساءة إليهما حتى
ولو بأقل الكلمات وهي "أف"، بل وقرن الله تعالى في كتابه بين عبادته سبحانه والإحسان إلى
الوالدين وبرهما وهو ما له دلالة على عظم هذا الأمر في الإسلام حيث قال تعالى:
{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}..
فالوالدان نعمة من الله تعالى لا يعرف قيمتها إلا من ابتلي بفقدهما كليهما أو أحدهما.

والأسرة التي يتربع على رأسها الوالدان هي المحضن الرئيسي والطبيعي للأولاد؛ حيث يبدأ انطلاقهم للحياة من خلال هذه الأسرة، ولأهمية دورها وضع الإسلام القواعد الرئيسية للمحافظة عليها، كما أشرنا فيما سبق.

ولفظ البر لفظ فضفاض وعام ربما يحتار البعض هل يقوم به مع والديه أم لا، وربما يدعيه البعض كذبا
فيظن أنه يبر والديه رغم تقصيره في الكثير من حقوقهما، ولمحاولة بلورة معنى للبر نعرض الأسئلة التالية ليقيس كل منا مقدار بره بوالديه:

1- هل تقدم حاجاتهم على حاجاتك؟
2- هل تسعى لاسترضائهما وإدخال السرور عليهما؟
3- هل تخاطبهما بلطف وأدب؟
4- هل تكرمهما وتعطيهما كل ما يطلبان؟
5- هل تكثر من الدعاء والاستغفار لهما؟
6- هل تحرص على عدم إزعاجهما إذا كانا نائمين؟
7- هل تحرص على عدم لومهما إذا عملا عملا لا يعجبك؟
8- هل تلبي نداءهما بسرعة في حال ندائهما؟
9- هل تكرم أصحابهما في حياتهما وبعد موتهما؟
10- هل تحرص على عدم مصاحبة إنسان غير بار بوالديه؟

ْ~ْ~ْ~ أنواع البر~ْ~ْ~ْ

أنواع بر الوالدين كثيرة بحسب الحال وحسب الحاجة ومنها:

1 - فعل الخير وإتمام الصلة وحسن الصحبة، وهو في حق الوالدين من أوجب الواجبات. وقد جاء الإحسان في الآيات السابقة بصيغة التنكير مما يدل على أنه عام يشمل الإحسان في القول والعمل والأخذ والعطاء والأمر والنهي، وهو عام مطلق يدخل تحته ما يرضي الإبن وما لا يرضيه إلا أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.


2 - لا ينبغي للإبن أن يتضجر منهما ولو بكلمة أف بل يجب الخضوع لأمرهما، وخفض الجناح لهما، ومعاملتها باللطف والتوقير وعدم الترفع عليهما.


3 - عدم رفع الصوت عليهما أو مقاطعتهما في الكلام، وعدم مجادلتهما والكذب عليهما، وعدم إزعاجهما إذا كانا نائمين، وإشعارهما بالذل لهما، وتقديمهما في الكلام والمشي إحتراماً لهما وإجلالاً لقدرهما.

4 - شكرهما الذي جاء مقروناً بشكر الله والدعاء لهما لقوله تعالى: وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً [الإسراء:24]. وأن يؤثرهما على رضا نفسه وزوجته وأولاده.

5 - اختصاص الأم بمزيد من البر لحاجتها وضعفها وسهرها وتعبها في الحمل والولادة والرضاعة. والبر يكون بمعنى حسن الصحبة والعشرة وبمعنى الطاعة والصلة لقوله تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان:14]، ولحديث: { إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات } [متفق عليه] الحديث.

6 - الإحسان إليهما وتقديم أمرهما وطلبهما، ومجاهدة النفس برضاهما حتى وإن كانا غير مسلمين لقوله تعالى: وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً [لقمان:15].

7 - رعايتهما وخاصة عند الكبر وملاطفتهما وإدخال السرور عليهما وحفظهما من كل سوء. وأن يقدم لهما كل ما يرغبان فيه ويحتاجان إليه.

8 - الإنفاق عليهما عند الحاجة، قال تعالى: قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ [البقرة:215]، وتعتبر الخالة بمنزلة الأم لحديث: { الخالة بمنزلة الأم } [رواه الترمذي وقال حديث صحيح].

9 - استئذانهما قبل السفر وأخذ موافقتهما إلا في حج فرض قال القرطبي رحمه الله: ( من الإحسان إليهما والبر بهما إذا لم يتعين الجهاد ألا يجاهد إلا بإذنهما).

10 - الدعاء لهما بعد موتهما وبر صديقهما وإنفاذ وصيتهما.







التوقيع


To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
قديم 25-03-2010, 09:43 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أمل الوطن
مشرفة في منتدى الخواطر

الصورة الرمزية أمل الوطن

إحصائية العضو






أمل الوطن is on a distinguished road

 

أمل الوطن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : منى رشيد المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
افتراضي رد: حملة بر الوالدين ..

من ثمرات البـِر

1ـ السعادة وإجابة الدعاء:
فهذا التابعي الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه:
"إن خير التابعين رجل يقال له أويس وله والدة هو بها بر، لو أقسم على الله لأبر، وكان
به بياض فبرئ، فمروه فليستغفر لكم"
(أخرجه مسلم).
فما هو العمل العظيم الذي قام به أويس القرني الذي أستحق أن يذكره الرسول في حديث
موجه للصحابة رضوان الله عليهم وفيهم أبو بكر وعمر رضي الله عنهما، وأمرهم أن يطلبوا منه أن
يستغفر لهم؟ إنه البر بأمه حيث قدم حاجاتها على حاجاته وكان يرعاها حق الرعاية، وبهذا استحق
أن يكون خير التابعين وأن يكون مستجاب الدعوة.

2- طول العمر وسعة الرزق:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "‏من سره أن يبسط له في رزقه وأن ‏‏ينسأ‏ له في أثره
فليصل رحمه".
3 - البر يغفر الذنوب:
فقد أتى رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏رجل فقال:
"يا رسول الله أذنبت ذنبا كبيرا فهل لي توبة فقال له رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم:‏
‏ألك والدان؟ قال لا. قال فلك خالة؟ قال نعم. فقال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏فبرها إذاً" (مسند أحمد).

4- أنه سبب لدخول الجنة
فعن أبي هريرة عن النبي قال: { رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه }، قيل: من يا رسول الله؟ قال: { من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة } [رواه مسلم والترمذي].


5- كونه من أحب الأعمال إلى الله
عن أبي عبدالرحن عبدالله بن مسعود قال: سألت النبي أي العمل أحب إلى الله؟ قال: { الصلاة على وقتها }. قلت: ثم أي؟ قال: { بر الوالدين }. قلت: ثم أي؟ قال: { الجهاد في سبيل الله } [متفق عليه].


6 - إن بر الوالدين مقدم على الجهاد في سبيل الله عز وجل
عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: ( أقبل رجل إلى النبي فقال أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله تعالى، فقال : { هل من والديك أحد حي؟ } قال: نعم بل كلاهما. قال: { فتبتغي الأجر من الله تعالى؟ } قال: نعم. قال: { فارجع فأحسن صحبتهما } ) [متفق عليه] وهذا لفظ مسلم وفي رواية لهما: { جاء رجل فاستأذنه في الجهاد، فقال: أحي والداك؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد }.

7 - رضا الرب في رضا الوالدين
عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي قال: { رضا الرب في رضا الوالدين، وسخط الرب في سخط الوالدين } [رواه الترمذي وصححه إبن حبان والحاكم].

8 - في البر منجاة من مصائب الدنيا
بل هو سبب تفريج الكروب وذهاب الهم والحزن كما ورد في شأن نجاة أصحاب الغار، وكان أحدهم باراً بوالديه يقدمهما على زوجته وأولاده.

وإليك بعض صور البر التي أراها قد تفيدنا في النجاح في الدنيا والآخرة وفي طريقنا للجنة..

خاطب والديك بأدب.

أطع والديك دائما في غير معصية مهما كان الطلب.


تلطف بوالديك ولا تعبس في وجههما، ولا تحدق النظر إليهما غاضبًا.

حافظ على سمعة والديك وشرفهما ومالهما ولا تأخذ شيئًا دون إذنهما.

أعمل ما يسرهما ولو من غير أمرهما، كالخدمة وشراء اللوازم والاجتهاد في طلب العلم.

أجب نداءهما مسرعاً بوجه مبتسم قائلاً : نعم يا أمي ونعم يا أبي.

إنهض إلى والديك إذا دخلا عليك وقبل رأسيهما وأيديهما.

ساعد أمك في البيت، ولا تتأخر عن مساعدة أبيك في عمله.

أكثر من زيارة والديك وتقديم الهدايا لهما، واشكرهما على تربيتك وتعبهما عليك.

احذر عقوق الوالدين وغضبهما فتشقى في الدنيا والآخرة وسيعاملك أولادك بمثل ما تعامل به والديك.

زر والديك في حياتهما وبعد موتهما، وتصدق عنهما وأكثر من الدعاء لهما قائلاً: رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا.

أظهر التودد لوالديك ... وحاول إدخال السرور إليهما بكل ما يحبانه منك .

~~~~~~~~~~~~~~~~~~
لا تجادلهما ولا تخطئهما وحاول بأدب أن تبين لهما الصواب.

لا تعاندهما، لا ترفع صوتك عليهما وأنصت لحديثهما، ولا تزعج أحد أخوتك إكراما لوالديك.


لا تسافر إذا لم يأذنا لك ولو كان الأمر مهما.


لا تدخل عليهما دون إذن لاسيما وقت نومهما وراحتهما.

لا تتناول طعاما قبلهما، وأكرمهما في الطعام والشراب.

لا تكذب عليهما ولا تلمهما إذا عملا عملاً لا يعجبك.

لا تفضل زوجتك أو ولدك عليهما، واطلب رضاهما قبل كل شيء، فرضا الله في رضا الوالدين وسخطه في سخطهما.

لا تجلس في مكان أعلى منهما، ولا تمد رجليك في حضرتهما.

لا تتكبر في الانتساب إلى أبيك ولو كنت موظفاً كبيراً، وأحذر أن تنكر معروفهما أو تؤذيهما ولو بكلمة.

لا تبخل بالنفقة على والديك حتى يشكواك، فهذا عار عليك، وسترى ذلك من أولادك فكما تدين تدان.

لا تمشي أمام احد والديك بل بجواره أو خلفه وهذا أدب وحب لهما.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~

إذا طلبت شيئًا من والديك فتلطف بهما واشكرهما إن أعطياك ، وأعذرهما إن منعاك ، ولا تكثر طلباتك لئلا تزعجهما .

إن لوالديك عليك حقاً ولزوجتك عليك حقا، فأعط كل ذي حق حقه، وحاول التوفيق بينهما إن اختلفا وقدم الهدايا للجانبين سراً.


إذا اختصم أبواك مع زوجتك فكن حكيما وأفهم زوجتك أنك معها إن كان الحق بجانبها وأنك مضطر لإرضائهما.

إذا اختلفت مع أبويك في الزواج والطلاق فاحتكموا إلى الشرع فهو خير عون لكم.


دعاء الوالدين مستجاب بالخير والشر، فاحذر دعائهما بالشر.

تأدب مع الناس فمن سب الناس سبوه قال صلى الله عليه وسلم: (من الكبائر شتم الرجل والديه، يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه) متفق عليه.


إذا رأيت أحد والديك يحمل شيء فسارع بالحمل عنه إن كان في مقدورك ذلك وقدم لهم العون دائماً .

أحد السلف لما ماتت أمه بكى قالوا ما يبكيك قال باب من أبواب الجنة أغلق عني .

إذا نادى أحد الوالدين عليك فسارع بالتلبيه برضى نفس وإن كنت مشغولاً بشئ فاستأذن منه بالانتهاء من شغلك وإن لم يأذن لك فلا تتذمر ..

إذا مرض أحدهما فلازمه ما استطعت .. وقم على خدمته ومتابعة علاجه واحرص على راحته والدعاء له بالشفاء .

أنانيتك تجعلك تخطئ أحياناً ... ولكن إيمانك ورجاحة عقلك تساعدانك على الأعتذار لهما ..



أين أبنائى؟!!!







مهلاً..
ألم تسمع حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
لرجل استأذنه في الجهاد:
((أحي والداك؟ قال: نعم، قال: ففيهما فجاهد))
[رواه البخاري].
بعض الشباب يسمعون مثل هذه الأحاديث ولا يستجيبون لها ( ففيهما فجاهد )
ماذا تفهم أخي الشاب أختي المرأة المؤمنة عندما نسمع مثل هذا الحديث ففيهما فجاهد ؟
يعني توقع منهما بعض التصرفات التي تحتاج منك أن تجاهد نفسك على قبول هذه الأخلاق
من والديك وأنت في جهاد في الحقيقة .


وبر الوالدين من أعظم القربات وأجل الطاعات، وببرهما تتنزل الرحمات وتكشف الكربات.
وما قصة الثلاثة الذين أطبق عليهم الغار فلم يستطيعوا الخروج منه، فقال بعضهم لبعض:
انظروا أعمالاً عملتموها لله صالحة، فادعوا الله بها لعله يفرجها فقال أحدهم:
((اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران، ولي صبية صغار، كنت أرعى عليهم، فإذا رجعت إليهم،
فحلبت، بدأت بوالدي اسقيهما قبل ولدي، وإنه قد نأى بي الشجر (أي بعد علي المرعى)
فما أتيت حتى أمسيت، فوجدتهما قد ناما، فحلبت كما كنت أحلب، فجئت بالحلاب، فقمت عند
رؤوسهما أكره أن أوقظهما، وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما، والصبية يتضاغَون عند قدمي
(أي يبكون)، فلم يزل ذلك دَأْبي ودأبهم حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء
وجهك فافرج لنا ففرّج الله لهم حتى يرون السماء)).



إخواني / أخواتي
مهما بلغنا معهم من طاعة فلن نوفي حقهما سنظل مقصرين معهما



أمك ثم أمك ثم أمك



1_عندما كان عمرك سنه _
قامت بتغذيتك وتغسيلك _ أنت شكرتها بالبكاء طول الليل .
2_ عندما كان عمرك سنتان _
قامت بتدريبك على المشي ـ أنت شكرتها بالهروب عنها عندما تطلبك .
3_عندما كان عمرك ثلاث سنوات _
قامت بعمل الوجبات اللذيذه لك _ أنت شكرتها بقذف الطبق على الأرض .
4_عندما كان عمرك أربعة سنوات _
قامت بإعطائك قلما لتتعلم الرسم _ أنت شكرتها بالكتابه على الجدران .
5_عندما كان عمرك خمس سنوات _
قامت بإلباسك أحسن ملابس العيد _ أنت شكرتها بتوسيخ الملابس.
6_عندما كان عمرك ست سنوات _
قامت بتسجيلك في المدرسه _ أنت شكرتها بالصراخ لا أريد الذهاب
. 7_عندما كان عمرك عشر سنوات _
كانت تنتظر رجوعك من المدرسه لتعانقك _ أنت شكرتها بدخولك إلى غرفتك سريعا .
8_عندما كان عمرك خمسة عشر سنة _
كانت تبكي خلال نجاحك _ أنت شكرتها بطلبك سياره جديده .
9_عندما كان عمرك عشرون سنه _
كانت تتمنى الذهاب معها إلى الأقارب _ أنت شكرتها بالجلوس مع أصدقائك
10_عندما كان عمرك خمسة وعشرون سنه _
ساعدتك في تكاليف زواجك _ أنت شكرتها بالسكن أبعد مايمكن عنها أنت وزوجتك .
11_عندما كان عمرك ثلاثون سنة _
قالت لك بعض النصائح حول الأطفال _أ نت شكرتها بقولك لا تتدخلين في شؤوننا .
12_عندما كان عمرك خمسة وثلاثون سنه _
أتصلت تدعوك للوليمه عندها _ أنت شكرتها بقولك أنا مشغول هاذي الايام .
13_عندما كان عمرك أربعون سنه _
أخبرتك أنها مريضه وتحتاج لرعايتك _ أنت شكرتها بقولك عبء الوالدين ينتقل الى الأبناء.
وفي يوم من الايام سترحل عن هذه الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها




الانبياء مع الوالدين وبرهما

كيف كانت علاقة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام بوالديهم ؟

هذا نوح عليه السلام يدعو للوالدين ويقول {ربي اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا } إن نوح عليه السلام داعية ورجل صالح ومع ذالك كان من أدعيته ( الدعاء للوالدين ).

إذاً الأنبياء أيضاً جاءوا ببر الوالدين وهذا من أعظم ما جاءوا به عليهم الصلاة والسلام .
ِ~~~~~~~~~~~~~~~~~~
إبراهيم عليه السلام ...والده مشرك ... فماذا كان يستخدم إبراهيم عليه السلام ؟ ما هي الألفاظ التي كان يستخدمها مع والده وهو مشرك ؟ تأمل في سورة مريم ..تأمل يا أخي يا من يعاني من والديه من بعض المشاكل أو بعض الخلافات بينه وبين والده وأصبح هذا الشاب يريد أن يخرج من البيت وقد يكون بدأ يتكلم على والديه....... واسمع ما يقوله إبراهيم عليه السلام . {يا أبت لا تعبد الشيطان} ..
يا أبت !!هل هناك نداء ألطف من هذا النداء ومن هذه العبارة ؟ {يا أبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن } والده مشرك !! مشرك ويعبد الأصنام ومع ذالك يقول له إبراهيم يا أبت .
ِْ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
إسماعيل عليه السلام .. يفاجئ يوم من الأيام إذا بوالده إبراهيم عليه السلام يقول له {يابني إني أرى في المنام أني أذبحك}
مفاجأة عجيبة لإبراهيم ولابنه إسماعيل ...
إن إبراهيم عليه السلام ما جاءه ولد إلا بعد فتره طويلة من عمره ...بعد ما بلغ من العمر عتيا ... ويأتيه النداء والبشارة من الله أنه سيرزق بمولود ... وتمر الأيام ويرزقه الله بذلك المولود ويأتي إسماعيل عليه السلام ولداً لإبراهيم , ثم يأمر الله عز وجل إبراهيم بذبح ابنه .
فماذا قال ذلك الابن البار: { قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين } عجباً لهذا البر...


عجبا لهذه الطاعة... لقد استجاب إبراهيم لأمر الله عز وجل ولكن الله أكرم الأكرمين عوضه بذبح عظيم {وفديناه بذبح عظيم } انظر إلى نتيجة البر ونتيجة الطاعة للوالدين يأتي الفرج من الله سبحانه
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

وتأمل حال يحي وعيسى عليهما السلام ماذا ذكر الله عنهما ؟



أما عن يحي عليه السلام فقال تعالى : { وبرا بوالديه ولم يكن جباراً عصيا} وقال عن عيسى عليه السلام {وبراً بوالدتي} انظر إلى هذا الخُلق .. خلق البر والإحسان الى الوالدين





السلف وبر الوالدين



لقد طبق السلف رضي الله عنهم أعظم صور البر والإحسان .



أبو هريرة رضي الله تعالى عنه كان إذا دخلت البيت قال لأمه : رحمك الله كما ربيتني صغيرا, فتقول أمه : وأنت رحمك الله كما برتني كبيرا .



~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


ابن مسعود رضي الله تعالى عنه أحضر ماء لوالدته فجاء وقد نامت فبقي واقف بجانبها حتى استيقظت ثم أعطاها الماء . خاف أن يذهب وتستيقظ ولا تجد الماء , وخاف أن ينام فتستيقظ ولا تجد الماء فبقي قائما حتى استيقظت.


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


وهذا ابن عون أحد التابعين نادته أمه فرفع صوته فندم على هذا الفعل وأعتق رقبتين .



كان ابن سيرين إذا كلم أمه كأنه يتضرع وإذا دخلت أمه يتغير وجهه .



كان الحسن البصري لا يأكل من الصحن الواحد مع أمه يخاف أن تسبق يده إلى شيء وأمه تتمنى هذا الشيء .


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


حيوة ابن شريح أحد التابعين كان يدرس في المسجد وكانت تأتيه أمه فتقول له : قم فاعلف الدجاج فيقوم ويترك التعليم براً بوالدته ولم يعاتبها ولم يقل لها أنا في درس , أنا في محاضره , أنا في مجلس ذكر .


أما سمعتم بخبر أويس القرني !! هذا الرجل هو الرجل الوحيد الذي زكاه النبي صلى الله عليه وسلم وهو من التابعين وحديثه في صحيح مسلم , قال النبى صلى الله عليه وسلم للصحابة : (يأتيكم أويس ابن عامر من اليمن كان به برص فدعى الله فأذهبه أذهب الله عنه هذا المرض كان له أم كان له أم هو بها بر . يا عمر إذا رأيته فليستغفر لك فمره يستغفر لك ).


وفي لفظ أخر قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم عن أويس القرني ( لو أقسم على الله لأبره ) لماذا أويس حصل على هذه المنزلة؟


قال العلماء لأنه كان باراً بوالدته , المهم جاء يوم من الأيام ودخل الحج فكان عمر رضي الله عنه حريص على أن يقابل هذا الرجل أويس .


فجاء وفد من اليمن فقال عمر رضي الله عنه : أفيكم أويس ابن عامر فجاء أويس رجل متواضع من عامة الناس قال أنت أويس ابن عامر قال : نعم . قال : كان بك برص فدعوت الله فأذهبه ؟ قال : نعم . قال : إستغفر لي !


قال : يا عمر أنت خليفة المسلمين !! قال : إن النبي صلى الله عليه وسلم قال وذكر قصته .. فأويس استغفر له فلما انتشر الخبر أمام الناس اختفى عنهم وذهب حتى لا يصيبه العجب أو الثناء فيحبط عمله عند الله عزوجل .


ما نال هذه المنزله أويس ابن عامر أنه لو أقسم على الله لأبره إلا ببره بوالدته رحمه الله .



قال البخاري رحمه الله في كتابه الأدب باب من بر والديه أجاب الله دعاءه ,وذكر البخاري رحمه الله وروى حديث الثلاثة أصحاب الغار الذين دخلوا في الغار من بني إسرائيل فانطبقت عليهم الصخرة فكل واحد منهم دعا الله بعمل فواحد منهم قال اللهم إني كان لي أبوان شيخان كبيران .



كان هذا الرجل له والدين كبيرين وكان يذهب يأتي بلبن لهم فيوم من الأيام , جاء بلبن وقد نام والداه فلما وصل إليهما فإذا بهم نائمين انتظر قائماً حتى استيقظا وشربا من اللبن وكره أن يشرب أبناءه من اللبن قبل والديه .


فدعا الله وقال : اللهم إن كنت تعلم أني فعلت ذالك يعني هذا العمل هذا البر بوالدتي ووالدي ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه فانفرجت الصخرة وخرجوا يمشون .


أخي .. كم دعاء دعوت الله فلم يستجب لك ؟ لماذا لم يستجب لك ؟


لعلك عاقً لوالديك , لعلك بخلت على والديك ب100ريال أو 500جنيه لعلك رفعت صوتك يوم من الأيام .


فاالله عزوجل لم يجب لك ولن يستجب لك .



ومن أخبار السلف مع بر الوالدين :



أن ابن عمر رضي الله عنهما لقي رجل أعرابي في الطريق إلى مكة فحمله وأعطاه عمامته فقالوا له يا ابن عمر هذا رجل أعرابي لو أعطيته شيء عادي لقبله , فقال ابن عمر : إنه كان صديق لعمر يعني كان صديق لوالدي عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.


وكان ابن المنكدر من التابعين يضع خده على الأرض ويقول لأمه قومي ضعي قدمك على خدي !!


أين هذا من الذي يرفع الصوت ؟ أين هذا من الذي يضرب والديه ؟


وهذا الإمام الذهبى رحمه الله وأحد العلماء يقال له قندار لم يرحلا في طلب العلم براً بأمهاتهم يعني ما خرج من مدينته التي هو فيها لأن والدته قالت : لا تخرج فبقي يطلب العلم في هذه المدينة حتى ماتت ثم سافر قال : أردت الخروج للعلم فرفضت أمي فأطعتها فبورك لي في ذالك .


..............


وكان بعض التابعين لا يسكن في بيت أمه وهي تحته إجلالاً لها يعني ما يكون في الدور الثاني وهي في الدور الأرضي يعني أدب عالي أن يكون هو فوق وهي تحت..


وهذا قمة البر... أيها الأخوة قد نستغرب مثل هذه الأمور ولكن هكذا يصنع أولياء الله عز وجل






التوقيع


To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
قديم 25-03-2010, 09:44 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أمل الوطن
مشرفة في منتدى الخواطر

الصورة الرمزية أمل الوطن

إحصائية العضو






أمل الوطن is on a distinguished road

 

أمل الوطن غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : منى رشيد المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
افتراضي رد: حملة بر الوالدين ..



الآداب التي تراعى مع الوالدين
هناك آداب ينبغي لنا مراعاتها، ويجدر بنا سلوكها مع الوالدين، لعلنا نرد لهما بعض الدين، ونقوم ببعض ما أوجب الله علينا نحوهما، كي نرضي ربنا، وتنشرح صدورنا، وتطيب حياتنا، وتيسر أمورنا، ويبارك الله في أعمارنا، وينسأ لنا في آثارنا


فمن تلك الآداب ما يلي



1 - طاعتهما واجتناب معصيتهما: فيجب على المسلم طاعة والديه واجتناب معصيتهما، وأن يقدم طاعتهما على طاعة كل أحد من البشر ما لم يأمرا بمعصية الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم -، إلا الزوجة؛ فإنها تقدم طاعة زوجها على طاعة والديها.



2 - الإحسان إليهما: بالقول، والفعل، وفي وجوه الإحسان كافة.




3 - خفض الجناح: وذلك بالتذلل لهما، والتواضع، والتطامن.



4 - البعد عن زجرهما: وذلك بلين الخطاب، والتلطف بالكلام، والحذر كل الحذر من نهرهما، ورفع الصوت عليهما.



5 - الإصغاء إليهما: وذلك بالإقبال عليهما بالوجه إذا تحدثا، وترك مقاطعتهما أو منازعتهما الحديث، والحذر كل الحذر من تكذيبهما، أو رد حديثهما.



6 - الفرح بأوامرهما، وترك التضجر والتأفف منهما: كما قال - عز وجل -: فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا .



7 - التطلق لهما: وذلك بمقابلتهما بالبشر والترحاب، بعيدا عن العبوس، وتقطيب الجبين.



8 - التودد لهما، والتحبب إليهما: ومن ذلك مبادأتهما بالسلام، وتقبيل أيديهما، ورءوسهما، والتوسيع لهما في المجلس، وألا يمد يده إلى الطعام قبلهما، وأن يمشي خلفهما في النهار، وأمامها في الليل خصوصا إذا كان الطريق مظلما أو وعرا، أما إذا كان الطريق واضحا سالكا فلا بأس أن يمشي خلفهما.



9 - الجلوس أمامهما بأدب واحترام: وذلك بتعديل الجلسة، والبعد عما يشعرهما بإهانتهما من قريب أو بعيد، كمد الرجل، أو القهقهة بحضرتهما، أو الاضطجاع، أو التعري، أو مزاولة المنكرات أمامهما، أو غير ذلك مما ينافي كمال الأدب معهما.



10 - تجنب المنة في الخدمة أو العطية: فالمنة تهدم الصنيعة، وهي من مساوئ الأخلاق، ويزداد قبحها إذا كانت في حق الوالدين. فعلى الولد أن يقدم لوالديه ما يستطيع، وأن يعترف بالتقصير، ويعتذر عن عدم استطاعته أن يوفي والديه حقهما.



11 - تقديم حق الأم: فمما ينبغي مراعاته - أيضا - تقديم بر الأم، والعطف عليها، والإحسان لها على بر الأب، والعطف عليه، والإحسان إليه، وذلك لما جاء في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله من أولى الناس بحسن صحابتي ؟ قال: أمك، قال: ثم من ؟ قال: أمك، قال: ثم من ؟ قال: أمك، قال: ثم من ؟ قال: أبوك فتح الباري 10/416



12 - مساعدتهما في الأعمال: فلا يليق بالولد أن يرى والديه يعملان وهو ينظر إليهما دون مساعدة لهما.



13 - البعد عن إزعاجهما: سواء إذا كانا نائمين، أو إزعاجهما بالجلبة ورفع الصوت، أو بالأخبار المحزنة أو غير ذلك من ألوان الإزعاج.



14 - تجنب الشجار وإثارة الجدل أمامهما: وذلك بالحرص على حل المشكلات مع الأخوة وأهل البيت عموما بعيدا عن أعينهما.



15 - تلبية ندائهما بسرعة: سواء كان الإنسان مشغولا أم غير مشغول؛ فبعض الناس إذا ناداه أحد والديه وكان مشغولا - تظاهر بأنه لم يسمع الصوت، وإن كان فارغا أجابهما.



**********************



اللهم إنا نسألك أن تعيننا جميعاً على بر والدينا، اللهم قد قصرنا في ذلك وأخطأنا


في حقهما، اللهم فاغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسرفنا وما أعلنا، واملأ قلبيهما بمحبتنا،


وألسنتهما بالدعاء لنا، يا ذا الجلال والإكرام.



اللهم وفق الأحياء منهما، واعمر قلوبهما بطاعتك، ولسانهما بذكرك، واجعلهم راضين عنا، اللهم من أفضى منهم إلى ما قدم، فنور قبره، واغفر خطأه ومعصيته، اللهم اجزهما عنا خيراً، اللهم اجزهما عنا خيراً، اللهم اجمعنا وإياهم في جنتك ودار كرامتك، اللهم اجعلنا وإياهم على سرر متقابلين يسقون فيها من رحيق مختوم ختامه مسك.


اللهم أصلحنا وأصلح شبابنا وبناتنا، اللهم أعلِ همتهم، وارزقهم العمل لما خلقوا من أجله، واحمهم من الاشتغال بسفاسف الأمور، وأيقظهم من سباتهم ونومهم العميق وغفلتهم الهوجاء والسعي وراء السراب.



اللهم اجعلنا في طاعتك وطاعة والدينا في ما يرضيك واجعلنا من الابرار..



منقووووووول






التوقيع


To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
قديم 25-03-2010, 10:10 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
منى رشيد
مشرفة في منتدى فلسطين القضية

الصورة الرمزية منى رشيد

إحصائية العضو






منى رشيد is on a distinguished road

 

منى رشيد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : منى رشيد المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
افتراضي رد: حملة بر الوالدين ..

ما شاء الله اختي الفاضلة امل الوطن ..
مشاركات فاعة جدا .. جعلها الله في ميزان حسناتك ..
وجزاك تعالى رضى والديك ورضاه عز وجل ..







التوقيع


To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.

To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
قديم 26-03-2010, 08:11 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
saleh
ديراباني أصيل

الصورة الرمزية saleh

إحصائية العضو






saleh is on a distinguished road

 

saleh غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : منى رشيد المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
افتراضي رد: حملة بر الوالدين ..

بارك الله فيكما على هذا الجهد

لي طلب اخواتي الفاضلات

فمشاركتما اغنت عما هو آت

طلبي هو الرجوع والتفحص في كل نقطة مرت ففي ذلك الخير الكثير







رد مع اقتباس
قديم 26-03-2010, 08:13 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
saleh
ديراباني أصيل

الصورة الرمزية saleh

إحصائية العضو






saleh is on a distinguished road

 

saleh غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : منى رشيد المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
افتراضي رد: حملة بر الوالدين ..

وأبدأ بالآية الكيمة

قال تعالى : (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إيَّـاهُ وَبِالوَالِدَيْنِ إحْساناً إمَّا يبلُغَنَّ عِندَكَ الكِبَرَ أحَدُهُما أو كِلاهُما فلا تَقُـلْ لهُما
أُفٍّ ولا تَـنْهَـرهُما وقُـلْ لهُما قولاً كريماً *
واخْفِــضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُـل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّـيَانِي صَغِيراً)

نبدأ بتفسيرها وفهم معانيها








رد مع اقتباس
قديم 26-03-2010, 08:50 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نزار دعسان الديرأباني
.:: إدارة المنتدى ::. ومدعي عام في محكمة منتديات ديرأبان

الصورة الرمزية نزار دعسان الديرأباني

إحصائية العضو






نزار دعسان الديرأباني is on a distinguished road

 

نزار دعسان الديرأباني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : منى رشيد المنتدى : وتعاونوا على البر والتقوى
افتراضي رد: حملة بر الوالدين ..

بارك الله فيكم على هذا الجهد والوالدين مهما عملنا لهما ومقصرين في حقهما

وأويد اقتراح الأخ صالح بتداول ما تم كتابته نقطة نقطة ففيها الكثير الكثير

ونبدأ فيما ورد من تفسير الأية

جاء في تفسير بن كثير
اقتباس :
يقول تعالى آمرا بعبادته وحده لا شريك له فإن القضاء هاهنا بمعنى الأمر قال مجاهد " وقضى " يعني وصى وكذا قرأ أبي بن كعب وابن مسعود والضحاك بن مزاحم " ووصى ربك ألا تعبدوا إلا إياه " ولهذا قرن بعبادته بر الوالدين فقال " وبالوالدين إحسانا " أي وأمر بالوالدين إحسانا كقوله في الآية الأخرى " أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير " وقوله " إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف " أي لا تسمعهما قولا سيئا حتى ولا التأفيف الذي هو أدنى مراتب القول السيئ " ولا تنهرهما " أي ولا يصدر منك إليهما فعل قبيح كما قال عطاء بن أبي رباح في قوله " ولا تنهرهما " أي لا تنفض يدك عليهما ولما نهاه عن القول القبيح والفعل القبيح أمره بالقول الحسن والفعل الحسن فقال " وقل لهما قولا كريما " أي لينا طيبا حسنا بتأدب وتوقير وتعظيم .

وجاء في تفسير الجلالين
اقتباس :
وقضى" أمر "أ" ن أي بأن "لا تعبدوا إلا إياه" أن تحسنوا "وبالوالدين إحسانا" بأن تبروهما "يبلغن" فاعل وفي قراءة يبلغان فأحدهما بدل من ألفه "أف" بفتح الفاء وكسرها منونا وغير منون مصدر بمعنى تبا وقبحا "ولا تنهرهما" تزجرهما "وقل لهما قولا كريما" جميلا لينا

وجاء في تفسير الطبري
اقتباس :
القول في تأويل قوله تعالى { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه } يعني بذلك تعالى ذكره حكم ربك يا محمد بأمره إياكم ألا تعبدوا إلا الله , فإنه لا ينبغي أن يعبد غيره . وقد اختلفت ألفاظ أهل التأويل في تأويل قوله { وقضى ربك } وإن كان معنى جميعهم في ذلك واحدا . ذكر ما قالوا في ذلك : 16752 - حدثني علي بن داود , قال : ثنا عبد الله بن صالح , قال : ثني معاوية , عن علي , عن ابن عباس { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه } يقول : أمر . 16753 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا الحكم بن بشير , قال : ثنا زكريا بن سلام , قال : جاء رجل إلى الحسن , فقال : إنه طلق امرأته ثلاثا , فقال : إن عصيت ربك , وبانت منك امرأتك , فقال الرجل : قضى الله ذلك علي , قال الحسن , وكان فصيحا : ما قضى الله : أي ما أمر الله , وقرأ هذه الآية { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه } فقال الناس : تكلم الحسن في القدر . 16754 - حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه } : أي أمر ربك في ألا تعبدوا إلا إياه , فهذا قضاء الله العاجل , وكان يقال في بعض الحكمة : من أرضى والديه : أرضى خالقه , ومن أسخط والديه , فقد أسخط ربه . * - حدثنا ابن عبد الأعلى , قال : ثنا محمد بن ثور , عن معمر , عن قتادة { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه } قال : أمر ألا تعبدوا إلا إياه , وفي حرف ابن مسعود : " وصى ربك ألا تعبدوا إلا إياه " . 16755 - حدثنا أبو كريب , قال : ثنا يحيى بن عيسى , قال : ثنا نصير بن أبي الأشعث , قال : ثني ابن حبيب بن أبي ثابت , عن أبيه , قال : أعطاني ابن عباس مصحفا , فقال : هذا على قراءة أبي بن كعب , قال أبو كريب : قال يحيى : رأيت المصحف عند نصير فيه : " ووصى ربك " يعني : وقضى ربك . 16756 - حدثنا القاسم , قال : ثنا الحسين , قال : ثني حجاج , عن ابن جريج , عن مجاهد { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه } قال : وأوصى ربك . 16757 - حدثني يونس , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد , في قوله { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه } قال : أمر ألا تعبدوا إلا إياه . 16758 - حدثني الحارث , قال : ثنا القاسم , قال : ثنا هشيم , عن أبي إسحاق الكوفي , عن الضحاك بن مزاحم , أنه قرأها : " ووصى ربك " وقال : إنهم ألصقوا الواو بالصاد فصارت قافا .

وجاء في تفسير القرطبي
اقتباس :
" قضى " أي أمر وألزم وأوجب . قال ابن عباس والحسن وقتادة : وليس هذا قضاء حكم بل هو قضاء أمر . وفي مصحف ابن مسعود " ووصى " وهي قراءة أصحابه وقراءة ابن عباس أيضا وعلي وغيرهما , وكذلك عند أبي بن كعب . قال ابن عباس : إنما هو " ووصى ربك " فالتصقت إحدى الواوين فقرئت " وقضى ربك " إذ لو كان على القضاء ما عصى الله أحد . وقال الضحاك : تصحفت على قوم " وصى بقضى " حين اختلطت الواو بالصاد وقت كتب المصحف . وذكر أبو حاتم عن ابن عباس مثل قول الضحاك . وقال عن ميمون بن مهران أنه قال : إن على قول ابن عباس لنورا ; قال الله تعالى : " شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك " [ الشورى : 13 ] ثم أبى أبو حاتم أن يكون ابن عباس قال ذلك . وقال : لو قلنا هذا لطعن الزنادقة في مصحفنا , ثم قال علماؤنا المتكلمون وغيرهم : القضاء يستعمل في اللغة على وجوه : فالقضاء بمعنى الأمر ; كقوله تعالى : " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه " معناه أمر . والقضاء بمعنى الخلق ; كقوله : " فقضاهن سبع سموات في يومين " [ فصلت : 12 ] يعني خلقهن . والقضاء بمعنى الحكم ; كقوله تعالى : " فاقض ما أنت قاض " يعني احكم ما أنت تحكم . والقضاء بمعنى الفراغ ; كقوله : " قضي الأمر الذي فيه تستفتيان " [ يوسف : 41 ] أي فرغ منه ; ومنه قوله تعالى " فإذا قضيتم مناسككم " [ البقرة : 200 ] . وقوله تعالى : " فإذا قضيت الصلاة " . والقضاء بمعنى الإرادة ; كقوله تعالى : " إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون " [ آل عمران : 47 ] . والقضاء بمعنى العهد ; كقوله تعالى : " وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر " [ القصص : 44 ] . فإذا كان القضاء يحتمل هذه المعاني فلا يجوز إطلاق القول بأن المعاصي بقضاء الله ; لأنه إن أريد به الأمر فلا خلاف أنه لا يجوز ذلك , لأن الله تعالى لم يأمر بها , فإنه لا يأمر بالفحشاء . وقال زكريا بن سلام : جاء رجل إلى الحسن فقال إنه طلق امرأته ثلاثا . فقال : إنك قد عصيت ربك وبانت منك . فقال الرجل : قضى الله ذلك علي فقال الحسن وكان فصيحا : ما قضى الله ذلك أي ما أمر الله به , وقرأ هذه الآية : " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه " .
أمر الله سبحانه بعبادته وتوحيده , وجعل بر الوالدين مقرونا بذلك , كما قرن شكرهما بشكره فقال : " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا " . وقال : " أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير " [ لقمان : 14 ] . وفي صحيح البخاري عن عبد الله قال : سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله عز وجل ؟ قال : ( الصلاة على وقتها ) قال : ثم أي ؟ قال : ( ثم بر الوالدين ) قال ثم أي ؟ قال : ( الجهاد في سبيل الله ) فأخبر صلى الله عليه وسلم أن بر الوالدين أفضل الأعمال بعد الصلاة التي هي أعظم دعائم الإسلام . ورتب ذلك ( بثم ) التي تعطي الترتيب والمهلة .
من البر بهما والإحسان إليهما ألا يتعرض لسبهما ولا يعقهما ; فإن ذلك من الكبائر بلا خلاف , وبذلك وردت السنة الثابتة ; ففي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن من الكبائر شتم الرجل والديه ) قالوا : يا رسول الله , وهل يشتم الرجل والديه ؟ قال ( نعم . يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه ) .
عقوق الوالدين مخالفتهما في أغراضهما الجائزة لهما ; كما أن برهما موافقتهما على أغراضهما . وعلى هذا إذا أمرا أو أحدهما ولدهما بأمر وجبت طاعتهما فيه , إذا لم يكن ذلك الأمر معصية , وإن كان ذلك المأمور به من قبيل المباح في أصله , وكذلك إذا كان من قبيل المندوب . وقد ذهب بعض الناس إلى أن أمرهما بالمباح يصيره في حق الولد مندوبا إليه وأمرهما بالمندوب يزيده تأكيدا في ندبيته .
روى الترمذي عن ابن عمر قال : كانت تحتي امرأة أحبها , وكان أبي يكرهها فأمرني أن أطلقها فأبيت , فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( يا عبد الله بن عمر طلق امرأتك ) . قال هذا حديث حسن صحيح .
روى الصحيح عن أبي هريرة قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : ( أمك ) قال : ثم من ؟ قال : ( ثم أمك ) قال : ثم من ؟ قال : ( ثم أمك ) قال : ثم من ؟ قال : ( ثم أبوك ) . فهذا الحديث يدل على أن محبة الأم والشفقة عليها ينبغي أن تكون ثلاثة أمثال محبة الأب ; لذكر النبي صلى الله عليه وسلم الأم ثلاث مرات وذكر الأب في الرابعة فقط . وإذا توصل هذا المعنى شهد له العيان . وذلك أن صعوبة الحمل وصعوبة الوضع وصعوبة الرضاع والتربية تنفرد بها الأم دون الأب ; فهذه ثلاث منازل يخلو منها الأب . وروي عن مالك أن رجلا قال له : إن أبي في بلد السودان , وقد كتب إلي أن أقدم عليه , وأمي تمنعني من ذلك ; فقال : أطع أباك , ولا تعص أمك . فدل قول مالك هذا أن برهما متساو عنده . وقد سئل الليث عن هذه المسألة فأمره بطاعة الأم ; وزعم أن لها ثلثي البر . وحديث أبي هريرة يدل على أن لها ثلاثة أرباع البر ; وهو الحجة على من خالف . وقد زعم المحاسبي في ( كتاب الرعاية ) له أنه لا خلاف بين العلماء أن للأم ثلاثة أرباع البر وللأب الربع ; على مقتضى حديث أبي هريرة رضي الله عنه . والله أعلم .
لا يختص بر الوالدين بأن يكونا مسلمين , بل إن كانا كافرين يبرهما ويحسن إليهما إذا كان لهما عهد ; قال الله تعالى : " لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم " [ الممتحنة : 8 ] . وفي صحيح البخاري عن أسماء قالت : قدمت أمي وهي مشركة في عهد قريش ومدتهم إذ عاهدوا النبي صلى الله عليه وسلم مع أبيها , فاستفتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت : إن أمي قدمت وهي راغبة أفأصلها ؟ قال : ( نعم صلي أمك ) . وروي أيضا عن أسماء قالت : أتتني أمي راغبة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فسألت النبي صلى الله عليه وسلم أأصلها ؟ قال : ( نعم ) . قال ابن عيينة : فأنزل الله عز وجل فيها : " لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين " [ الممتحنة : 8 ] الأول معلق والثاني مسند .
من الإحسان إليهما والبر بهما إذا لم يتعين الجهاد ألا يجاهد إلا بإذنهما . روى الصحيح عن عبد الله بن عمرو قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه في الجهاد فقال : ( أحي والداك ) ؟ قال نعم . قال : ( ففيهما فجاهد ) . لفظ مسلم . في غير الصحيح قال : نعم ; وتركتهما يبكيان . قال : ( اذهب فأضحكهما كما أبكيتهما ) . وفي خبر آخر أنه قال : ( نومك مع أبويك على فراشهما يضاحكانك ويلاعبانك أفضل لك من الجهاد معي ) . ذكره ابن خويز منداد . ولفظ البخاري في كتاب بر الوالدين : أخبرنا أبو نعيم أخبرنا سفيان عن عطاء بن السائب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يبايعه على الهجرة , وترك أبويه يبكيان فقال : ( ارجع إليهما فأضحكهما كما أبكيتهما ) . قال ابن المنذر : في هذا الحديث النهي عن الخروج بغير إذن الأبوين ما لم يقع النفير ; فإذا وقع وجب الخروج على الجميع . وذلك بين في حديث أبي قتادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث جيش الأمراء . .. ; فذكر قصة زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب وابن رواحة وأن منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم نادى بعد ذلك : أن الصلاة جامعة ; فاجتمع الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : ( أيها الناس , اخرجوا فأمدوا إخوانكم ولا يتخلفن أحد ) فخرج الناس مشاة وركبانا في حر شديد . فدل قوله : ( اخرجوا فأمدوا إخوانكم ) أن العذر في التخلف عن الجهاد إنما هو ما لم يقع النفير ; مع قوله عليه السلام : ( فإذا استنفرتم فانفروا ) .
قلت : وفي هذه الأحاديث دليل على أن المفروض أو المندوبات متى اجتمعت قدم الأهم منها . وقد استوفى هذا المعنى المحاسبي في كتاب الرعاية .
واختلفوا في الوالدين المشركين هل يخرج بإذنهما إذا كان الجهاد من فروض الكفاية ; فكان الثوري يقول : لا يغزو إلا بإذنهما . وقال الشافعي : له أن يغزو بغير إذنهما . قال ابن المنذر : والأجداد آباء , والجدات أمهات فلا يغزو المرء إلا بإذنهم , ولا أعلم دلالة توجب ذلك لغيرهم من الأخوة وسائر القرابات . وكان طاوس يرى السعي على الأخوات أفضل من الجهاد في سبيل الله عز وجل .
من تمام برهما صلة أهل ودهما ; ففي الصحيح عن ابن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن من أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولي ) . وروى أبو أسيد وكان بدريا قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم جالسا فجاءه رجل من الأنصار فقال : يا رسول الله , هل بقي من بر والدي من بعد موتهما شيء أبرهما به ؟ قال : ( نعم . الصلاة عليهما والاستغفار لهما وإنفاذ عهدهما بعدهما وإكرام صديقهما وصلة الرحم التي لا رحم لك إلا من قبلهما فهذا الذي بقي عليك ) . وكان صلى الله عليه وسلم يهدي لصدائق خديجة برا بها ووفاء لها وهي زوجته , فما ظنك بالوالدين .
إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا
خص حالة الكبر لأنها الحالة التي يحتاجان فيها إلى بره لتغير الحال عليهما بالضعف والكبر ; فألزم في هذه الحالة من مراعاة أحوالهما أكثر مما ألزمه من قبل , لأنهما في هذه الحالة قد صارا كلا عليه , فيحتاجان أن يلي منهما في الكبر ما كان يحتاج في صغره أن يليا منه ; فلذلك خص هذه الحالة بالذكر . وأيضا فطول المكث للمرء يوجب الاستثقال للمرء عادة ويحصل الملل ويكثر الضجر فيظهر غضبه على أبويه وتنتفخ لهما أوداجه , ويستطيل عليهما بدالة البنوة وقلة الديانة , وأقل المكروه ما يظهره بتنفسه المتردد من الضجر . وقد أمر أن يقابلهما بالقول الموصوف بالكرامة , وهو السالم عن كل عيب فقال : " فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما " . روى مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( رغم أنفه رغم أنفه رغم أنفه ) قيل : من يا رسول الله ؟ قال : ( من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة ) . وقال البخاري في كتاب الوالدين : حدثنا مسدد حدثنا بشر بن المفضل حدثنا عبد الرحمن بن إسحاق عن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي . رغم أنف رجل أدرك أبويه عند الكبر أو أحدهما فلم يدخلاه الجنة . ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له ) . حدثنا ابن أبي أويس حدثني أخي عن سليمان بن بلال عن محمد بي هلال عن سعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة السالمي عن أبيه رضي الله عنه قال : إن كعب بن عجرة رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أحضروا المنبر ) فلما خرج رقي إلى المنبر , فرقي في أول درجة منه قال آمين ثم رقي في الثانية فقال آمين ثم لما رقي في الثالثة قال آمين , فلما فرغ ونزل من المنبر قلنا : يا رسول الله , لقد سمعنا منك اليوم شيئا ما كنا نسمعه منك ؟ قال : ( وسمعتموه ) ؟ قلنا نعم . قال : ( إن جبريل عليه السلام اعترض قال : بعد من أدرك رمضان فلم يغفر له فقلت آمين فلما رقيت في الثانية قال بعد من ذكرت عنده فلم يصل عليك فقلت آمين فلما رقيت في الثالثة قال بعد من أدرك عنده أبواه الكبر أو أحدهما فلم يدخلاه الجنة قلت آمين ) . حدثنا أبو نعيم حدثنا سلمة بن وردان سمعت أنسا رضي الله عنه يقول : ارتقى رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر درجة فقال آمين ثم ارتقى درجة فقال آمين ثم ارتقى الدرجة الثالثة فقال آمين , ثم استوى وجلس فقال أصحابه : يا رسول الله , علام أمنت ؟ قال : ( أتاني جبريل عليه السلام فقال رغم أنف من ذكرت عنده فلم يصل عليك فقلت آمين ورغم أنف من أدرك أبويه أو أحدهما فلم يدخل الجنة فقلت آمين ) الحديث . فالسعيد الذي يبادر اغتنام فرصة برهما لئلا تفوته بموتهما فيندم على ذلك . والشقي من عقهما , لا سيما من بلغه الأمر ببرهما .
فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ
أي لا تقل لهما ما يكون فيه أدنى تبرم . وعن أبي رجاء العطاردي قال : الأف الكلام القذع الرديء الخفي . وقال مجاهد : معناه إذا رأيت منهما في حال الشيخ الغائط والبول الذي رأياه منك في الصغر فلا تقذرهما وتقول أف . والآية أعم من هذا . والأف والتف وسخ الأظفار . ويقال لكل ما يضجر ويستثقل : أف له . قال الأزهري : والتف أيضا الشيء الحقير . وقرئ " أف " منون مخفوض ; كما تخفض الأصوات وتنون , تقول : صه ومه . وفيه عشر لغات : أف , وأف , وأف , وأفا وأف , وأف وأفه , وإف لك ( بكسر الهمزة ) , وأف ( بضم الهمزة وتسكين الفاء ) , وأفا ( مخففة الفاء ) . وفي الحديث : ( فألقى طرف ثوبه على أنفه ثم قال أف أف ) . قال أبو بكر : معناه استقذار لما شم . وقال بعضهم : معنى أف الاحتقار والاستقلال ; أخذ من الأفف وهو القليل . وقال القتبي : أصله نفخك الشيء يسقط عليك من رماد وتراب وغير ذلك , وللمكان تريد إماطة شيء لتقعد فيه ; فقيلت هذه الكلمة لكل مستثقل . وقال أبو عمرو بن العلاء : الأف وسخ بين الأظفار , والتف قلامتها . وقال الزجاج : معنى أف النتن . وقال الأصمعي : الأف وسخ الأذن , والتف وسخ الأظفار ; فكثر استعماله حتى ذكر في كل ما يتأذى به . وروي من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو علم الله من العقوق شيئا أردأ من " أف " لذكره فليعمل البار ما شاء أن يعمل فلن يدخل النار . وليعمل العاق ما شاء أن يعمل فلن يدخل الجنة ) . قال علماؤنا : وإنما صارت قولة " أف " للأبوين أردأ شيء لأنه رفضهما رفض كفر النعمة , وجحد التربية ورد الوصية التي أوصاه في التنزيل . و " أف " كلمة مقولة لكل شيء مرفوض ; ولذلك قال إبراهيم لقومه : " أف لكم ولما تعبدون من دون الله " [ الأنبياء : 67 ] أي رفض لكم ولهذه الأصنام معكم .
وَلَا تَنْهَرْهُمَا
النهر : الزجر والغلظة .
وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا
أي لينا لطيفا , مثل : يا أبتاه ويا أماه , من غير أن يسميهما ويكنيهما ; قال عطاء . وقال ابن البداح التجيبي : قلت لسعيد بن المسيب كل ما في القرآن من بر الوالدين قد عرفته إلا قوله : " وقل لهما قولا كريما " ما هذا القول الكريم ؟ قال ابن المسيب : قول العبد المذنب للسيد الفظ الغليظ .




التفسير منقول عن العنوان موقع

المملكة العربية السعودية
وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد

http://www.al-islam.com/arb/

فلنقف إخواني عند هذه المعاني ثم نتابع







التوقيع



To view links or images in signatures your post count must be 0 or greater. You currently have 0 posts.

رد مع اقتباس
إضافة رد


 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات

Secured by تطوير مواقع
اختصار الروابط
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009
  تصميم الستايل   http://www.moonsat.net/vb