قصيدتي بعنوان: "من السّيرةِ النّبَويّةِ" -(17).. - منتديات ديرابان
  الرئيسيه التسجيل مكتبي  

@@@ منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@منتديــــات ديرأبــــان ترحــــب بكـــــم @@@

الإهداءات


العودة   منتديات ديرابان > منتدى الشعر > ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-01-2016, 11:08 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابراهيم سعاده
ديراباني عريق وشاعر ديرأبان ومحامي في محكمة منتديات ديرأبان

الصورة الرمزية ابراهيم سعاده

إحصائية العضو






ابراهيم سعاده is on a distinguished road

 

ابراهيم سعاده متواجد حالياً

 


المنتدى : ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة
افتراضي قصيدتي بعنوان: "من السّيرةِ النّبَويّةِ" -(17)..

" منَ السِّيرةِ النَّبويَّـةِ "- //17//
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
شـِعر : ابراهيم سـعاده
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
"غزوةُ مؤتـة"
ــــــــــــــــــــــــ

533) غَـزاة ُ"مُؤْتَـةَ" في الوقائِع ِتُـعـرَفُ (1)
منْ سـيرةِ المبْعـوثِ فِعلٌ مُنْـصِـفُ

534) "زَيْـدُ بْنُ حارِثَـــةٍ" أميــرٌ قائِـــــــداً
و"جعفَـرٌ ثانٍ ، يَنـوبُ ويُــــــردِفُ

535) وثالِـثُ الأمَـراءِ .. "ابنُ رَواحَـــةٍ" (2)
يرجو الشَّـهادَةَ ، لا يَزيغُ ويَضعُفُ

536) لِمُؤْتـةٍ نادى النَّـبِيُّ ألا انفِــــــروا
وتوكَلـوا ، واللهُ خيْـرٌ مُسْــــــعِفُ

537) منَ الأُلــــوفِ ثلاثَةٌ في عَدِّهـمْ
تلقى القَياصِـرَ في الجُموعِ تَألَّـفوا

538) ويُوَدِّعُ"المَبعوثُ" جيْشـاً غازِيـــاً
ويُناشِـدُ الأبطـالَ الاَّ يُسْـــــــرِفوا

539) سـاروا وفي حِفظِ الألهِ تَسَيَّجــوا
نزَلوا "مَعانَ"،وللمعاركِ يعطِفـوا (3)
* * *
540) "هِرَقْــلُ" في البلْقـاءِ سَيَّرَ جيْشَــهُ
الخيْلُ تضْبَـحُ والفَـوارسُ تهْتِــفُ

541) مِئَـةٌ ألوفٌ في مَزيــدٍ تبْعُهُـــــــــمْ
عُرْبٌ خليـط ٌ بالجحافِــلِ تزحَـــفُ

542) وطِئُـوا"مُؤابَ" بخيْلِهمْ وكُراعِهمْ (18)
مُدجَّجينَ وللمَعاركِ يهْدِفــــــــــوا

543) هاجتْهُمُ الآلافُ في دَفَـقاتِهـــــــا
صَدى الضَّجيـجِ ِ لا يَكُفُّ ويُوقَـفُ

544) وجيْشُ "أحمَدَ" في قليلٍ عَــــدُّهُ
يلقى مِئاتٍ منْ أُلــوفٍ تدلِـــــــفُ (4)

545) "اللهُ أكْبَرُ" في الفَضاءِ رَجيعُـهــا (5)
تـَهُزُّ أوصـالَ العــدُوِّ وتُـرجِـــفُ

546) حَمِيَ الوَطيسُ وذي الفوارسُ تلتقي (19)
وصَليلُ أسْــيافٍ تـَجزُّ وتعصِــفُ

547) وتَـحيَّزَ الجيْشُ الشُّــــجاعُ لِمؤتَةٍ
وتسَعَّـرتْ نارٌ تَمـوجُ وتلْـهِـــــفُ (6)

548) "زيْـدٌ" يُقاتِلُ والسُّـيوفُ تَنوشُــهُ
يأبى اَّلـتَّقهْقُـرَ مُقـْدِماً لا يرجُفُ

549) سالتْ دِماءٌ في السُّــهولِ غزيرة ٌ
تكسَّـرتْ رِماحُهُـــمْ والأسْيُـــــفُ

550) حُمَّ البلاءُ وكُلُّ قِـرم ٍ أمْـــــــــرَدٍ
يلقـى الحِمـامَ ،ودمْعُـهُ لا يُـذرَفُ (7)

551) قُـتِلَ الأميـرُ وما تثَلَّـمَ عزْمُــــــهُ
"زيـْدٌ" تَرَجَّـلَ والسُّــيوفُ تُذفِّـفُ (8)
* * *
552) أرتالُ "قيصَرَ" في دُفوقٍ مُبْهِــرٍ
يبغـونَ نصراً والعساكرُ تهْتِــفُ

553) وذاكَ"جعفَرُ"في الزِّحام ِيَخوضُهُ
هَزَّ اللِّـواءَ وفي الفضـاءِ يُرفرِفُ

554) زادَ القِتـالُ شـَراسَة ً ورُعونَــــةً
وتقطَّـعتْ هاماتُـهمْ والأقحُـــــــفُ (9)

555) و"جَعفـرٌ" بُتِرتْ يَداهُ تأبَّطـــــتْ
رايَ الرَّسـولِ لا تكُفُّ وتنكِـــــفُ (10)

556) نالَ الشّـهادَة َ ثابِتـاً لا ينثنــــــــي
الى الجنـانِ ، وحورُها تتعطَّــفُ (11)
* * *
557) وذاكَ"عبدُاللهِ"..ابْنُ رَواحَـــــــةٍ
ثالِـثً الأمَـراءِ ، لا يَتَخلَّـــــــــفُ

558) قَحَـمَ الغِمـارَ بسيفِهِ لا ينحَنــــي
حَمَلَ اللِّـواءَ مُبارزاً يَتَـخفَّـــــفُ (12)

559) لمْ يَألُ "عبدُاللهِ" منْ عَزَماتِـــــهِ (13)
صَرَعَ العِداة َ مُعاجِلاً لا يأنَــــفُ

560) غَلبوا عليْهِ وبالسُّـيوفِ تكالبــوا
نالَ الشّـهادة َ لا يَئِنُّ ويَـذرِفُ (14)

561) حلـمٌ تَحقَّـقَ في الجِهادِ بَيانُـــــهُ
دَعا الألـهَ شـهادة ً لا تُحـذَفُ (15)

562) اللهُ يوعِدُ مَنْ اليْـــــــــهِ مُقَـــرَّبٌ
بالجنَّـةِ العُليــا تتيـهُ وتخصِـــفُ (16)
* * *
563) مَنْ للأمـارةِ بعدَهُــمْ لِيَقودَهُـــــمْ
والقتْلُ جارٍ والقَياصِرُ تزحَــفُ

564) لمْ يبْقَ في القُـوَّادِ الاّ "خالِــــدٌ"
أخـذَ الزِّمـامَ ، وللسُّهـولِ تحَرَّفوا (17)

565) عادوا ل"يثرِبَ" حامِدينَ يَزينُـــهُمْ
شَـرَفُ الجِهادِ ،وحُكْـمُ ربٍّ مُنصِفُ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ويتبَعهــا بمشيئةِ الله ، الحلقـة ُ أو القصيدة ُ الثـامنة عشرةَ ، منَ السيرةِ النبويّـةِ الشريفة .. القصيدةُ منَ" البحر الكامل "، والحمدُ للهِ ربّ العالميــــن
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المُفـْــردات :
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
1) غـَـزاة : غزوة .
2) ابنُ رواحة : " عبدالله بنُ رواحة - الصّحابيّ الجليل .
3) يعطفون : يتوقـون .
4) تدلف : تدخلُ الى المعركة .
5) الرجيع أو الرّجع : صدى الصوت .
6) تحيّــزَ : مالَ بالجيش قليلاً عنْ قلبِ المعركة .. // - تلهــف : تلتهــب .
7) الحِمـام : (بكسر الحاء) المـوت .. أيْ أنّ سرعةَ الموتِ كانتْ تسبقُ دمعة َ المقتــول .
8) تـذفف : تـُهلك ، تـُميت .
9) الأقحــف : الرؤوس .
10) تنكف : تتوقــف .. وتعني أن الراية َ لا تتوقف عن الرفرفة .
11) تتعطف : كناية عن الترحيبِ بالشهيـــد .
12) يتخفف : يسرع في القتــال .
13) يأنـف : يســتنكف .
14) نال الشهادةَ لا يئنّ ويذرف : أي استشهدَ فرحاً ، دونَ شكاةٍ أو دموع .
15) لا تحذفُ : أيْ شهادة زكيّة طاهرة ، لا تُطمَسُ ولا تضيع . .
16) تتيه وتخصف : أي أن الجنة َ تفخرُ بالشهداءِ وتنثرُ عليهمْ ورقهـا تزكية ً وترحيبــاً .
17) للسهول تحرفوا : أيْ مالَ بهمْ الى السهول القريبة ، بعيداً عن المعركة .
18) الكُـراع : الأبِـل .
19) تعصف : تـُهلك أو تـُميـت .







آخر تعديل ابراهيم سعاده يوم 28-07-2018 في 01:57 PM.
رد مع اقتباس
قديم 06-01-2016, 04:19 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أ.د. جودت احمد سعادة
أستاذ وخبير ومؤلف كبير...وديرأباني أصيل وعريق

الصورة الرمزية أ.د. جودت احمد سعادة

إحصائية العضو







أ.د. جودت احمد سعادة is on a distinguished road

 

أ.د. جودت احمد سعادة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابراهيم سعاده المنتدى : ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة
افتراضي رد: قصيدتي :منَ السّيرةِ النّبويّةِ -(17)..

قصةٌ ممتعةٌ يا أبا الفتوح، ولكنها شعرية هذه المرة،

تصفُ للقارئ سير معركة مؤتة الخالدة، وكأنه شاهد

على ذاك العصر، وتلك الموقعة، حيث ينتقل النزالُ

البطولي من ضرغامٍ إلى آخر، ومن مُدافعٍ عن راية

الجهاد وقدسيتها، إلى مخططٍ ذكيٍ لحماية ما تبقى من

أشاوس يوفرهم ليومٍ آتٍ جديد تشخصُ فيه الأبصار

لبطولاتهم في نشر دين الله في الفيافي والأمصار.

فبورك صاحبُ القلم واللوحة والمرسام والبيكار







رد مع اقتباس
قديم 06-04-2016, 07:13 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ابراهيم سعاده
ديراباني عريق وشاعر ديرأبان ومحامي في محكمة منتديات ديرأبان

الصورة الرمزية ابراهيم سعاده

إحصائية العضو






ابراهيم سعاده is on a distinguished road

 

ابراهيم سعاده متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابراهيم سعاده المنتدى : ديوان شاعر ديرآبان إبراهيم سعادة
افتراضي رد: قصيدتي :" منَ السّيرةِ النّبويّةِ" -(17)..

أشكُرُكَ أبا خلدون العزيز .. فالثّنــاءُ عاطِرٌ ،
شممْتـهُ منْ بعيـد .. أسعدَ القلبَ ، وأنعشَ الرّوح،
باركَ اللهُ فيكَ ، وأسعدَكَ ، وأمدّ في عُمُرك ، وأيّدكَ
وأعانكَ ، وأخصَبَ قلمكَ ، انهُ على كُلّ شيءٍ قدير.







آخر تعديل ابراهيم سعاده يوم 06-04-2016 في 07:17 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات

Secured by تطوير مواقع
اختصار الروابط
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009
  تصميم الستايل   http://www.moonsat.net/vb